مكة - أبوظبي

بحث ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات محمد بن زايد، مع وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان الذي يشارك في مؤتمر الطاقة العالمي الـ 24 في أبوظبي، أوجه التعاون والتنسيق والعمل المشترك.

وتطرق الاجتماع إلى أعمال مؤتمر الطاقة العالمي الـ 24 الذي انطلق أمس الأول ويستمر حتى 12 سبتمبر الحالي في رسم ملامح مستقبل صناعة الطاقة في العالم وطرح الحلول والأفكار والمبادرات لمواجهة مختلف التحديات التي يشهدها هذا القطاع.

من جهة أخرى زار وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان منصة هيئة كهرباء ومياه دبي في المعرض المصاحب للدورة الـ 24 من مؤتمر الطاقة العالمي، واطلع على أبرز مبادرات ومشروعات وبرامج الهيئة الهادفة إلى زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة وتعزيز الابتكار في مختلف عملياتها التشغيلية.

واستمع لشرح من العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة سعيد الطاير حول تلك المبادرات، وأبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، ومبادرة «الشاحن الأخضر» لإنشاء البنية التحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية، ومبادرة «شمس دبي» لتشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب الألواح الشمسية الكهروضوئية لإنتاج الطاقة النظيفة، وربط الأنظمة بشبكة الهيئة، ونموذج لمحطة الشبكة الذكية، ونموذج للمشروع التجريبي لإنتاج «الهيدروجين الأخضر»، إضافة إلى عرض نموذج لمبناها الرئيس الجديد الذي يحمل اسم «الشراع» وسيكون أطول وأكبر وأذكى مبنى حكومي صفري الطاقة في العالم.

كما اطلع على خدمات الهيئة التي توفر قيمة مضافة لمتعامليها من بينها خدمة «الاستجابة الذكية» للإبلاغ عن الأعطال الفنية للكهرباء والمياه عبر تطبيق الهيئة الذكي أو الموقع الالكتروني و»رماس» موظف الهيئة الافتراضي الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي.

من جهة أخرى شاركت المملكة بجناح تفاعلي في مؤتمر الطاقة العالمي، من خلال أكثر من 25 جهة تمثل القطاعين العام والخاص، لاستعراض خبرات المملكة في قطاع الطاقة، إضافة إلى التقنيات والأبحاث المتطورة.