ظافر الشعلان - الرياض

للمرة الأولى، أتاحت وزارة التعليم لأولياء أمور الطلاب إنشاء اختبارات الكترونية لأبنائهم في أي مقرر دراسي، وإرسال الاختبار إلى الابن كمهمة أدائية يجدها في حسابه ليحلها، ويصحح الاختبار الكترونيا.

وحسبما علمته «مكة» فإن بوابة عين الالكترونية قدمت هذا العام نحو 90 تجربة تشرح المفاهيم بتقنية الواقع المعزز لتيسر إيصال المفهوم بشكل ممتع ومثير للمتعلمين، حيث باتت تقنيات الواقع المعزز تلعب دورا مهما في مساعدة المعلم على شرح المفاهيم بشكل أعمق وربطها بالإدراك الحسي لدى الطلاب.

إلى ذلك، أصبح بإمكان طلاب التعليم العام وضع صورهم الشخصية على أغلفة كتبهم الدراسية في طبعة هذا العام 1441-2019 في خطوة هي الأولى من نوعها منذ طباعة أول نسخة تعليمية في المملكة، ووضعت خانة الصورة الاختيارية خلف كل كتاب مدرسي، يتلوها اسمه وفصله ومدرسته واسم مادته.

وأوضح مختصون أن هذه الخطوة ستمكن الطلاب من التعرف على كتبهم في أسرع وقت، سواء كان ذلك في المدرسة أو المنزل، وتضمن عدم فقدانها لسهولة التوصل إليها.

وتأتي هذه الخطوة موازية لخطوة أخرى نفذتها وزارة التعليم هذا العام في طباعة الكتاب المدرسي تهدف لأن يكون الطالب متعلما نشطا بتضمين كل وحدة من وحدات الكتاب مجموعة من الأنشطة والأسئلة، ووضع رابط رقمي باركود للرجوع إلى مواد إثرائية وداعمة على منصة «عين».

وكانت وزارة التعليم رحلت 82 مليون نسخة من المقررات الدراسية لجميع مراحل التعليم، قطعت خلالها الشاحنات الناقلة مليونا و800 ألف كلم، بواقع 1700 رحلة برية.

وأوضحت أنها راجعت 922 كتابا لجميع مراحل التعليم العام والموازي خلال الفصل الدراسي الأول، وفق إجراءات تضمنت المراجعة العلمية والتربوية للكتب، وتعزيز الربط برؤية 2030 ومضامينها والمشاريع الكبرى التي تشهدها المملكة، والتدقيق اللغوي، إضافة إلى مراجعة وتعديل الصور والرسومات، والمراجعة والاعتماد من لجان عدة.

أبرز تعديلات الكتب

  • تصميم فني جديد مشوق لكتب اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية الأسرية
  • تعزيز دور الأسرة من خلال أنشطة خاصة مرتبطة بالمادة
  • إبراز مهارات الإملاء والكتابة في كتب اللغة العربية وربطها مع بوابة عين التعليمية
  • تضمينها مهارات القرن الـ 21 المتعلقة بالتفكير
  • ربط التعليم بالتقنية لتوفير بيئة تعليمية قادرة على مواكبة التطور التقني المتسارع