د ب أ - لندن

حضرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اجتماعا للجنة الطوارئ الحكومية أمس، بشأن احتجاز إيران لناقلة نفط تحمل العلم البريطاني في الخليج.

ورغم انتقاد الجيش البريطاني للسماح بحدوث الاحتجاز، قال وزير الدفاع البريطاني توبياس إلوود في حوار أمس مع قناة «أي تي في» إنها ليست مشكلة بريطانية فقط.

وقال إلوود «يجب أن أشير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها خمس أو ست سفن حربية في المنطقة، من بينها حاملة طائرات. وفي منتصف يونيو تعرضت ناقلتان أمريكيتان للهجوم، وإحداهما شبت فيها النيران».

وقال إن بريطانيا تدرس «سلسلة من الخيارات» ردا على ما حدث، وسط تقارير تفيد بأن الوزراء يفكرون في تجميد أصول النظام الإيراني.

وكانت إيران أوقفت الجمعة الماضي ناقلة النفط «ستينا إمبيرو» التي ترفع العلم البريطاني، وتمت مرافقتها إلى ميناء بندر عباس.