«مقترح»... نشرت مؤخرا عدة مقاطع فيديو في شبكات التواصل الاجتماعي تظهر فيها موائد إفطار، تدار بطريقة عشوائية وبإسراف وعدم اهتمام واضح، كميات من الطعام والشراب تتلف وتلقى في مرمى النفايات بعد صلاة المغرب، لكن وبكل أمانة هناك موائد تدار باحترافية عالية، فلا نريد أن نعمم الحالة السلبية التي ظهرت في مقاطع الفيديو على كل الموائد.

لكن وبعد أن أكرمنا الله بـ «الانترنت» أصبح بمقدورنا أن نمارس أمورا كثيرة بطرق سهلة ومضمونة، فما المانع أن تكون لدينا «سحابة إفطار» أسوة بـ iCloud .. إن المعضلة الأولى التي يواجهها المتبرع هي كيفية معرفة المحتاج الحقيقي للتبرع، وثانيا نوع التبرع (السهل) والذي يكون عادة على شكل «إطعام». وهي رغبة شائعة عند المتبرعين.

هاتان المعضلتان يمكن حلهما عن طريق الجمعيات الخيرية التي تملك قوائم بأسماء المحتاجين من أرامل وأيتام ومساكين، وكذلك أهل الثقة الذين يعرفون عائلات بعينها، إما فقيرة تطلب العون أو متعففة مستورة لا تحب إظهار حاجتها لأحد. نأتي إلى نوع التبرع، لم لا يكون هناك حساب خيري «سحابة» في مراكز التسوق الكبيرة «بندة، متاجر السعودية، بن داود، الدانوب، أسواق المزرعة، كارفور، التميمي...إلخ»؟ هذا الحساب الخيري تودع فيه المبالغ من قبل المشترين في تلك المراكز، تقريبا مثل فكرة أسواق بندة «دع الباقي لهم»، وأن تعطى الفرصة أيضا للمتسوق في أن يضيف أكثر من الباقي عند رغبته في ذلك، بعد فترة من الزمن سوف يتوافر لدينا مبلغ كبير في هذه السحابة. وهي السحابة التي يمكن أن تستفيد منها كل الجمعيات الخيرية عن طريق إرسال «كود سري» إلى جوال المستفيد، ليتمكن عن طريق هذا «الكود السري» من شراء (اللي يحتاجه) حسب المبلغ المخصص للكود من أي متجر كبير في المملكة، بدلا من حضور المستفيد للجمعية لاستلام كوبون التبرع، فيصل إلى الجمعية بـ 40 ريالا مشوار تاكسي ليستلم كوبونا بـ 100 ريال!! أو ليستلم سلة غذائية متكررة تحتوي على مواد لا يحتاج لها أصلا!!

هذه الفكرة أيضا يمكن تطبيقها على «هنقر ستيشن HungerStation» أو تطبيق طلبات وغيرها من تطبيقات توصيل الوجبات، فلم لا تكون هناك «سحابة إطعام» خاصة بهذه التطبيقات أيضا، فبعد أن أنتهي من شراء وجبة، أترك مبلغا بسيطا ولو ريالا واحدا في هذه السحابة، هذا الريال مني وخمسة ريالات أخرى منه وعشرة منها، تكون في الأخير مبلغا كبيرا ودائم النمو، بحيث يمكن للمحتاج أن يستفيد من هذه السحابة بكود استلمه من متبرع شخصي أو من جمعية خيرية.

هذه الفكرة «سحابة إطعام» ليست مقتصرة على إفطار رمضان، وليس الهدف منها إلغاء الموائد الرمضانية التقليدية، إنما هي فكرة خارج الصندوق توصل المساعدة للمستفيد بأقصى سرعة وبأقل التكاليف، وتضمن له الكرامة وحفظ ماء الوجه، وترفع عنه المتاعب والمعاناة.

نحمد الله أننا في بلد لا يموت فيها إنسان جوعا.

الفكرة

إنشاء مستودع خيري وأطعمة في موقع افتراضي

اسم الفكرة

سحابة إطعام

الهدف من الفكرة

تجميع التبرعات في موقع واحد، وإمكانية الاستفادة منها في كل مراكز التسوق وتطبيقات توصيل الوجبات

ALSHAHRANI_1400@