واس - الرياض

قدمت السعودية والإمارات دعما ماليا بمبلغ 70 مليون دولار أمريكي للمعلمين والمعلمات اليمنيين الذين توقفت مرتباتهم، سعيا منهما لسد الفجوة في قطاع التعليم اليمني وضمان استمرار المدارس في أداء مهامها وفتح أبوابها أمام الطلاب لمواصلة تعليمهم الأساسي النظامي، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

جاء ذلك خلال توقيع المستشار بالديوان الملكي، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة، ومساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية بدولة الإمارات سلطان الشامسي، وممثل منظمة اليونيسف لدول الخليج العربية الطيب آدم، الاتفاقية في مقر المركز بالرياض أمس، تقدم المملكة بمقتضاها 35 مليون دولار والامارات مثلها.

وقال ممثل منظمة اليونيسف لدول الخليج العربية الطيب آدم إن البرنامج سيدعم 130 ألف معلم بحوافز نقدية شهرية، يستفيد منها 3.7 ملايين طفل يمني ليكملوا دراستهم داخل بلادهم، وبين أن دعم المعلمين سيساعد في تعزيز الاقتصاد وتحسن قدرتهم الشرائية.