مكة - مكة المكرمة

أكملت جميع الجهات والأجهزة الحكومية والأهلية استعداداتها وبرامجها وخططها الخاصة بتوفير أفضل الخدمات للزوار والمعتمرين خلال رمضان الذي تشهد فيه مكة المكرمة كثافة كبيرة من المعتمرين والزوار، من داخل المملكة وخارجها، لأداء مناسك العمرة في هذا الشهر الكريم، بمتابعة وإشراف مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل، ونائبه بدر بن سلطان.

وأكد الفيصل أهمية تضافر الجهود والعمل الجماعي بين الجهات ورفع مستوى التنسيق فيما بينها بما يضمن تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن خلال رمضان، منوها إلى أن توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، تؤكد على بذل كل الجهود من جميع مؤسسات الدولة الحكومية والأهلية؛ لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن من الزوار والمعتمرين والمقيمين والمواطنين.

من جانبها جندت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي 12 ألفا من القوى البشرية من موظفين وموظفات مؤهلين علميا وعمليا، للمراقبة ومتابعة سير العمل خلال رمضان، إضافة إلى توفير الأعداد الكافية من عمال وعاملات النظافة.

وأوضح الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن الرئاسة بدأت استعداداتها لرمضان من خلال خطة أعدت سابقا، وسيكون تنفيذ الخطة عبر عدد من المحاور، منها المحور الخدمي، والمحور التوجيهي والعلمي الفكري، والمحور الهندسي والتشغيلي والفني، والمحور التقني، والمحور الإعلامي، والمحور الثقافي، والمحور الاجتماعي، والمحور الرقابي، والمحور التطويري، ومحور القوى العاملة.

وأشار إلى أن الإدارات المختصة ستجهز الأبواب والسلالم خلال رمضان، وأن الأمانة تعتزم توزيع 5 آلاف وجبة إفطار لجنودنا المرابطين، وتهيئة 15000 دورة مياه وسبعة مواقع لحفظ الأمانات بها 250 صندوق أمانات، وتجهيز 33 لوحة شحن جوال بقوة 264 جوالا في الساعة، منوها إلى أن الرئاسة توفر خدمة التوجيه والإرشاد التي تعنى بتوعية العمار والزوار بأمور دينهم وإرشادهم إلى أداء نسكهم وعباداتهم على الوجه الصحيح.

ولفت إلى توفير 10 عربات كهربائية قولف سعة 14 راكبا، خاصة بنقل كبار السن من المعتمرين والزوار، وتوفير 3 عربات كهربائية سعة 24 راكبا، لنقل ذوي الجنائز، كما سيجري توزيع 100 ألف خريطة لخدمات ذوي الهمم، و500 خريطة ذهنية لذوي الإعاقة البصرية، كما تنظم الرئاسة دخول المصلين وخروجهم، والقضاء على المخالفات، وتهيئة الساحات للصلاة والعناية بنظافتها، وكل ما يساعد قاصدي المسجد الحرام على أداء نسكهم بكل يسر وسهولة، كما فرغ من الخدمات الفنية والإدارات المختصة بتشغيل وصيانة جميع الأجهزة والأنظمة الفنية من الإنارة، والتكييف والتهوية، وأنظمة الصوت والتحكم والكاميرات، وأجهزة الاتصال والسلالم الكهربائية، والمباني، واستعداد مكتبة المسجد الحرام للباحثين وطلاب العلم.

وحشدت أمانة العاصمة المقدسة 11 ألف موظف وجندت طاقاتها وإمكاناتها كافة لتنفيذ خططها، وذلك من خلال توفير أفضل الخدمات البلديـة للأهالي والمعتمرين والزائرين في مكة المكرمة، حيث تشمل أعمال الأمانة جميع الخدمات البلدية، مثل النظافة العامـة وتجميع ونقل النفايات والتخلص منها ومكافحة الحشرات، ومتابعـة المحلات التجارية والمحلات التي لها علاقة بالصحة العامة والكشـف على المواد الغذائيـة المعروضة للبيع للتأكد من صلاحيـتـها.

تجهيزات بالمسجد الحرام: 210 أبواب 28 سلما كهربائيا 38 مدخلا لذوي الاحتياجات الخاصة 7 مداخل لدخول النساء 14 جسرا وعبارة 660 مشربية زمزم 25,000 ترمس زمزم 10,000 عربة عادية 1500 عربة كهربائية 110 آلاف وجبة إفطار صائم يوميا أعمال النظافة: 11,825 عاملا مجهزا 876 معدة 1627 فرقة لمكافحة الحشرات 745 جهازا للرش والمكافحة خدمات طبية بالمنطقة المركزية يؤديها مستشفى أجياد للطوارئ مستشفى الحرم للطوارئ مركز طوارئ الحرم رقم 2 مركز طوارئ الحرم رقم 1 مركز طوارئ الحرم رقم 3 في الشبيكة