علي طالب _ جدة

بعد أن ظل الدوري السعودي خلال السنوات الماضية يلعب دور مستكشف المدربين في مختلف قارات العالم ومن ثم تفريغهم بدوريات عربية أخرى بقيت تنتظر إقالات الأندية السعودية لهؤلاء المدربين ومن ثم التعاقد معهم، وتحديدا في الدوري القطري والإماراتي، أعادت فرق دوري الأمير محمد بن سلمان خلال الموسم الحالي الذي شارف على نهايته، عددا كبيرا من المدربين الذين سبق لهم العمل في الدوري السعودي خلال المواسم الماضية، لتقل بذلك جملة «لم يسبق له العمل في الدوري السعودي».

ولا يزال مدرب أحد (أول الهابطين لدوري الدرجة الأولى)، التونسي عمار السويح يتصدر قائمة أكثر المدربين عملا في الأندية السعودية، وذلك من خلال إشرافه على تدريب 7 أندية وهي الحزم والقادسية والطائي والاتفاق والرائد والشباب وأحد حاليا.

واستعانت نحو 10 أندية في الموسم الحالي بمدربين أجانب سبق لهم العمل فيها خلال فترات سابقة أو مدربين سبق لهم العمل بأندية سعودية أخرى.

وعلى مستوى المدربين الوطنيين، أعاد الأهلي مدربه السابق يوسف عنبر مرتين، فيما أعاد القادسية مدربه السابق بندر باصريح وأقاله أخيرا كآخر الإقالات القياسية للمدربين التي شهدتها النسخة الحالية، حيث حطمت الرقم الأكبر في الإقالات، وتصدر القادسية قائمة الأندية التي أقالت مدربيها من خلال إعفاء 4 مدربين والاستعانة بالخامس أمس الأول وهو التونسي ناصيف البياوي، فيما استعانت أندية الاتحاد والفيحاء وأحد والأهلي والوحدة والاتفاق والنصر بثلاثة مدربين.

في المقابل، احتفظت أندية الشباب والتعاون والفيصلي والفتح والرائد والحزم بمدربيها منذ بداية الموسم، علما بأن الشباب أخطر مدربه الروماني ماريوس سوموديكا بانتهاء علاقته به بنهاية الموسم الحالي.

مدربون عادوا للدوري مرة أخرى

الباطن:

الروماني بانايت سيبريا

(أعاده مرة ثانية) (درب الرائد)

الفيحاء:

الجزائري نور الدين بن زكري

(درب الرائد)

القادسية:

التونسي ناصيف البياوي (أعاده مرة ثانية)،

(درب هجر والفتح والرائد)

أحد:

التونسي عمار السويح

(درب الحزم والقادسية والطائي والاتفاق والرائد والشباب)

الاتفاق:

البرتغالي هيلدر كريستوفاو (درب النصر)