بندر السليس - الرياض

تستضيف الرياض ملتقى «سينما بيلد» على مدى يومي 14 و15 أبريل الحالي، لبحث أفضل الممارسات العالمية لتصميم وبناء وتجهيز دور العرض السينمائي في السعودية، ويجمع الملتقى المهتمين والمتخصصين الإقليميين ومقدمي الخدمات الدوليين تحت سقف واحد لمناقشة أحدث ما توصلت إليه التقنية في هذا المجال، ويواكب عقد الملتقى تطلعات سعودية لتوفير ما يصل إلى 2500 شاشة عرض سينمائي خلال السنوات الخمس المقبلة.

خبراء الترفيه

ويأتي انعقاد الملتقى في الوقت الذي يتطلع فيه العالم إلى الجهود السعودية عبر القطاعات اجتماعيا وترفيهيا، كما يأتي انعكاسا لأهداف «رؤية 2030» الرامية إلى مواصلة الإصلاحات الاقتصادية للحد من الاعتماد على النفط، فيما تطلق فرصا واعدة في قطاع السينما لديها. وأعلنت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودية، إطلاقها ملتقى «سينما بيلد»، بحضور متحدثين ومتخصصين في صناعة السينما من 30 دولة ليومين من المناقشات المعمقة حول مستقبل قطاع الترفيه في السعودية.

ونظرا للحاجة الماسة لإنشاء منصة لجمع خبراء الترفيه والإنشاءات والتكنولوجيا، انطلق ملتقى سينما بيلد السعودية برعاية الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع ليجمع 300 مشارك وخبير ومستثمر بقطاع الترفيه بالمملكة من 30 دولة، إضافة إلى أكثر من 25 شركة عارضة لمدة يومين.

وناقشت الجلسات التي قادها 25 من المتحدثين الدوليين البارزين وخبراء الصناعة، فرص الاستثمار والتعاون في الأعمال والشراكات المستقبلية والقدرة التنافسية لصناعة السينما من خلال التصميم والتطبيق المبتكر وإعادة تصميم مراكز الترفيه الحالية مثل مراكز التسوق لتضمين دور السينما.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة بدر الزهراني «يشهد قطاع السينما في السعودية نموا ملحوظا وفي الوقت نفسه تعمل الهيئة على تحقيق هدف برنامج جودة الحياة عن طريق افتتاح 45 دار سينما بحلول عام 2020، مع التركيز على توفير مختلف الفرص الترفيهية للجميع، حيث يمثل قطاع السينما والترفيه بشكل عام أحد أهم المبادرات في برنامج جودة الحياة 2020».

وقالت الشريكة والمديرة التنفيذية في جريت مايندز للفعاليات ليلى مسينائي «يشهد العالم خطوات السعودية الواثقة نحو حقبة غير مسبوقة من الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية».

فرص استثمارية

وبينت أن الحدث ينفذ تماشيا مع خطط السعودية الطموحة لفتح 2500 دار عرض سينمائية في الأعوام الخمسة المقبلة، ما يسمح لصناع الأفلام السينمائية بالمشاركة في الحدث التثقيفي، والاستفادة من الفرص الاستثمارية التي ستطرح فيه، منها حلول ومعدات البناء الجديدة المستخدمة في تطوير دور السينما والمجمعات ومراكز التسوق المستقبلية، حيث تخطط السعودية لاستثمارات تبلغ 130 مليار ريال، لتطوير قطاع الترفيه.

وقال العضو المنتدب لكرنفال السينما سونيل بوثان فيتيل «تخطط كرنفال لتشغيل نحو 300 شاشة على مدار السنوات الخمس المقبلة في السعودية لذلك قمنا بإجراء دراسة لجميع المحافظات وحددنا عددا من المواقع. ونهدف إلى الانتشار في جميع أنحاء المملكة لإنشاء مراكز الترفيه وجعل كرنفال مرادفا للسينما في جميع أنحائها».

ويستضيف ملتقى سينما بيلد السعودية عددا من المتحدثين البارزين خلال فعالياته التي تمتد ليومين، من بينهم المهندس محمد عبيدالله المشرف على قطاع السينما في الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بالسعودية، وكمال النعيمي مدير قسم التسجيل والمعلومات، ومحمد الهاشمي المدير في ماجد الفطيم فنتشرز بالمملكة، وبول شوارتز الشريك في أكوستيكس، ولوك سومرفيل المدير في كومباس لإدارة المشاريع، ومازن قنديل، المدير التنفيذي في جارنادا ماركتس وغيرهم.

كيانات رائدة

وشارك في الملتقى عدد بارز من الكيانات الرائدة في مجال الترفيه والإنشاءات والتكنولوجيا السينمائية مثل فوكس سينماز وسينيبوليس وإي إم سي وإمباير وكارنيفال ومجموعة فواز الحكير وموفيسينماز وجدة بارك وكومباس لإدارة المشاريع، وديزاين نوفل آركتكتشر ليشكل أكبر تجمع للخبراء.

كما أشارت الهيئة إلى أن قطاع الترفيه يحتاج إلى 267 مليار لبناء بنية تحتية مناسبة للترفيه في جميع أنحاء المملكة، ومن المتوقع أن تصل الاستثمارات في قطاع الترفيه إلى 18 مليار ريال سنويا، وفقا لتقرير صادر عن فلندرز للاستثمار والتجارة.

محاور الملتقى:

• مناقشة بناء المشاهد السينمائية في السعودية

• الخطة لوضعها في قائمة سلم السوق العالمي السينمائي

• بحث الضوابط التنظيمية والتسهيلات لإنجاح هذه الصناعة الترفيهية

• توفير سبل السلامة وأماكن الراحة

• انتقاء العناوين السينمائية القادرة على المنافسة