سليمان الجابري الدمام

تعدى فوز الاتحاد على النصر أمس الأول 3-2 في ختام مباريات الجولة الـ27 لدوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، حاجز الحصول على 3 نقاط مهمة، ووصل إلى محطات أعلى وأكبر، خصوصا أن الاتحاد كان في حاجة ماسة لهذا الفوز لتثبيت أقدامه في الدوري وتأكيد أنه لا يزال كبيرا حتى وإن تراجعت مستوياته في فترة ما.

في المقابل، تعدت خسارة النصر حاجز فقدان 3 نقاط مهمة، ووصلت إلى أماكن حساسة وتوقعات قد يكون من بينها عدم تتويجه باللقب الذي كان قريبا منه قبل نهاية الدوري بأربع جولات، فيما ذهبت الفرصة التي كانت بين يديه إلى نده التقليدي الهلال، وهو ما لم يكن ينتظره النصراويون تحديدا.

ما لا يقل عن 11 مكسبا خرج به الاتحاد من هذا الفوز العريض الذي تحقق على أرض النصر في استاد الملك فهد الدولي، و7 خسائر وأكثر هي ما خرج بها النصر نتيجة الهزيمة غير المتوقعة.

مكاسب الاتحاد

  • عودة الروح من خلال الانضباطية العالية
  • استعادة فهد المولد لمستواه المعهود
  • إجبار المهاجم الكسندر بريجوفتش جماهير فريقه على تغيير وجهة نظرهم فيه
  • تأكيد المدرب التشيلي سييرا إجادته قراءة الخصوم نجاح الإدارة في تحضير اللاعبين نفسيا
  • تعزيز حظوظه في البقاء بدوري المحترفين
  • الحصول على دفعة معنوية هائلة قبل مواجهة الاتفاق المقبلة
  • جرعات ثقة إضافية كحافز للجولات المتبقية وكذلك في أبطال آسيا
  • كسر حاجز تفوق النصر عليه في الدوري لأكثر من 7 سنوات
  • اكتشاف تعدد أدوار وقدرات البرازيلي جوناس في الظهير الأيمن
  • ارتفاع سقف طموح الفريق في الظفر بكأس خادم الحرمين الشريفين.
خسائر النصر
  • فقدان فرصة ثمينة لتقوية حظوظه في الفوز باللقب
  • تأثر اللاعبين والجماهير نفسيا في الجولات المقبلة
  • تأثير النتيجة على عطاء اللاعبين في دوري أبطال آسيا
  • العودة إلى كنبة الانتظار مجددا على أمل تعثر الهلال في الجولات الثلاث المتبقية
  • تسرب الإحباط للاعبين قد يمتد إلى بطولة كأس الملك
  • قد تكون النتيجة سببا مباشرا في عدم تتويجه باللقب
  • توقع بحدوث انفراط في التوليفة الحالية حال عدم معالجة الجراح سريعا.