سليمان الجابري - الدمام

أوضح المحامي خالد أبوراشد أن بإمكان المغرد الذي تعرض للإساءة من قبل المدرب المقال من تدريب الوحدة، المصري أحمد حسام ميدو، مقاضاة الأخير من خلال تقديم شكوى رسمية للشرطة، ومن ثم تتحول الشكوى للنيابة العامة وبعد ذلك للمحكمة، باعتبار أن ما حدث يعد جريمة معلوماتية تستوجب العقوبة بالسجن لمدة عام أو غرامة مالية تصل إلى 500 ألف ريال أو كلاهما معا، وذلك حسب المادة الثالثة من نظام الجرائم المعلوماتية الالكترونية، إذا ثبت صحة أن ما نشر قاله ميدو فعلا، ورغم تأكيد الأخير أن حسابه الشخصي في تويتر تعرض للاختراق، إلا أنه يتوجب عليه إثبات ذلك رسميا للجهات المختصة.

وتنص المادة الثالثة لأنظمة مكافحة الجرائم المعلوماتية على عقوبة السجن مدة لا تزيد على سنة، وغرامة لا تزيد على 500 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل شخص يمس الحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة المزودة بالكاميرا أو ما في حكمها، إضافة إلى التشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة.

وأضاف أبوراشد «للمغرد الحق في تتبع إجراءات القضية إذا ما كان الخصم خارج السعودية من خلال القنوات الدبلوماسية بين البلدين».