مكة _ عدن، الحديدة

اتسعت حدة الخلافات داخل جماعة الحوثي الموالية لإيران، وزاد صراع الأجنحة والمصالح ضراوة، بين أربعة أجنحة هي الديني العقدي، والعسكري، والقبلي، والسياسي والاقتصادي، على النفوذ والسلطة والنهب، وبات الصراع واضحا، في أعلى سلطات الميليشيات المتمثلة برئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط، ورئيس ما يسمى اللجنة الثورية العليا برئاسة محمد علي الحوثي، ابن عم زعيم المتمردين الحوثيين، عبدالملك الحوثي، ويشغل موقع رئيس اللجنة الثورية العليا، وهي الجهة التي ظلت المتحكم الفعلي في المؤسسات الحكومية عقب اجتياح الحوثيين المدعومين من إيران لصنعاء وعدد من المحافظات نهاية 2014، ووضعه التحالف العربي في المرتبة الثالثة ضمن قائمة الـ40 إرهابيا حوثيا المطلوبين للتحالف، ورصد 20 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تفضي إلى القبض عليه أو تحديد مكانه.

وقررت ميليشيات الحوثي ضم القيادي محمد علي الحوثي رئيس «اللجان الثورية»وأحمد غالب الرهوي القيادي في حزب المؤتمر إلى عضوية ما يسمى بـ «المجلس السياسي الأعلى، خلفا للقيادي قاسم الكسادي الذي أفلت من قبضة الميليشيات وغادر صنعاء عائدا إلى مسقط رأسه في البيضاء، بعد قتل الحوثيين لصالح في ديسمبر 2017.

وقالت الميليشيات إن هذه الخطوة تأتي في إطار «توجه توحيد القرار» بين ما يسمونه «اللجان الثورية» و»المجلس السياسي»ويرى المراقبون أن هذا الإجراء يندرج في سياق الصراع الجاري داخل أجنحة الميليشيات وأن قرار جماعة الحوثي يهدف لإزاحة مهدي المشاط من رئاسة المجلس وإحلال محمد علي الحوثي مكانه، وبالتالي حل «اللجان الثورية» التي ظلت تمارس سلطاتها، بعد تشكيل «المجلس السياسي».

ميدانيا أعلنت قوات الجيش اليمني المسنودة بمقاتلات التحالف العربي تقدمها الميداني في مديرية باقم بصعدة بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وذكر مصدر عسكري أن قوات الجيش حررت قرى الجلح والدحل والسلفة ووادي آل عسلان جهلة ووادي المبطح، آخر معاقل الميليشيات الانقلابية غربي باقم والواقعة بالقرب من مديرية مجز.

وفي جبهة حجور بحجة نفذت ميليشيات الحوثي حملة مداهمات واعتقالات واسعة في عدد من المديريات التابعة لمحافظة حجة، أبرزها مديرية كشر، وأشار مصدر ميداني إلى أن ميليشيات الحوثي اعتقلت العشرات من منازلهم ومزارعهم بتهمة التعاطف مع الشرعية.

مشاهدات يمنية

  • الفرق الهندسية التابعة للجيش اليمني تتلف دفعة جديدة من الألغام والعبوات الناسفة التي انتزعت من مناطق في الساحل الغربي خلال الفترة الماضية.
  • ميليشيات الحوثي تفرض إتاوات جديدة على التجار وملاك العقارات تحت مسمى المجهود الحربي
  • مصادر طبية بتعز ترصد أكثر من 3 آلاف و600 حالة إصابة بوباء الكوليرا في المحافظة، و8 وفيات بالوباء ذاته منذ بداية 2019.