مكة _ مكة المكرمة

وقعت شركة «ترشيد» اتفاقية مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لإعادة تأهيل مبانيها الرئيسة بمدينة الرياض بمجموع 255 مبنى لتكون أكثر كفاءة وأفضل أداء في استهلاك الطاقة، فيما تستهدف بالمرحلة الأولى خفضا بنسبة 25% من الطاقة المستهلكة.

وتأتي هذه الخطوة ضمن مشاريع شركة «ترشيد» التي تستهدف زيادة كفاءة استهلاك الطاقة في القطاع الحكومي الذي يعد القطاع التعليمي فيه من أكثر القطاعات استهلاكا.

وبحسب الاتفاقية المبرمة، تهدف «ترشيد» إلى رفع كفاءة استهلاك الطاقة بمعمل التبريد المغذي للمجمعات الإدارية، والأكاديمية، والسكنية، وكذلك المباني المساندة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

ويتكون معمل التبريد من 6 وحدات تبريد بسعة إجمالية تبلغ 30.000 طن تغذي المجمع الجامعي.

وعلى صعيد نسب الاستهلاك والوفورات المستهدفة، فيبلغ الاستهلاك السنوي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية نحو 414 جيجاوات ساعة، وتستهدف الشركة في المرحلة الأولى طرح 200 جيجاوات ساعة منها لإعادة التأهيل بهدف توفير ما لا يقل عن 50 جيجاوات ساعة أو ما يعادل 25% من الاستهلاك.

ويأتي هذا المشروع امتدادا لمشاريع شركة ترشيد السابقة، والتي طرحتها مع أكثر من 28 جهة حكومية.

مجموع المباني 255 مبنى

إجمالي الاستهلاك

414 جيجاوات ساعة

المرحلة الأولى

  • إجمالي الاستهلاك 200 جيجاوات ساعة
  • الخفض المتوقع 50 جيجاوات ساعة
  • نسبة الخفض 25 %