أماني يماني _ مكة المكرمة

قال نائب الجنرال قاسم سليماني إن قوة القدس الإيرانية جلبت بشار الأسد إلى طهران أخيرا، ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن إسماعيل القاهاني نائب قائد قوة القدس قوله «إن من كان من المفترض أن يعرف عن الرحلة كان يعلم بها».

وبحسب موقع إذاعة أوروبا الحرة زار بشار الأسد زيارة غير معلنة إيران الأسبوع الماضي، مما أثار جدلا، لأن وزير الخارجية محمد جواد ظريف لم يدع إلى اجتماعاته مع المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس حسن روحاني، مما دفع وزير الخارجية للاستقالة من منصبه احتجاجا على ذلك، وسئل روحاني لاحقا لإعادة النظر في استقالته، وقبل ظريف وعاد.

وعرض القاهاني القضية على أنها حاجة إلى معرفة الوضع، وأصر على أن أولئك الذين لم يكن يجب أن يعرفوا، لم يعرفوا عن الرحلة، وكرر أنه تم إبلاغ عدد قليل من المسؤولين وتم الحفاظ على السرية حتى نهاية زيارة الأسد.

وألقى القائد الأعلى للحرس الثوري باللوم على الحكومة قائلا «إن روحاني كان على علم بالزيارة، لكنه لم يبلغ ظريف». وألقى سليماني باللائمة في عدم التنسيق في الإدارة الرئاسية على عدم إخطار ظريف.

كما أشار القاهاني إلى الخلافات مع الحكومة قائلا «لدينا عدد من الاختلافات مع الحكومة، لكن بعد كل هذا تكون حكومتنا وعلينا العمل معهم، ونحن نعمل».