د ب أ - واشنطن

علقت 59 شركة حول العالم العمل بالطائرة بوينج 737 ماكس، وتزايدت الضغوط التي تواجهها شركة صناعة الطائرات الأمريكية الشهيرة، في أعقاب ثاني حادث تحطم طائرة من هذا الطراز خلال أقل من 5 أشهر.

وانضمت أستراليا وسنغافورة والمكسيك والأرجنتين لكل من الصين وإثيوبيا وإندونيسيا، وأعلنت وقفا موقتا لاستخدام جميع الطائرات من طراز «بوينج 373 ماكس 8» سواء التي تصل إلى البلاد أو تقلع منها.

وفي تعاملات بورصة نيويورك للأوراق المالية اليوم انخفضت أسهم شركة بوينج لصناعة الطائرات بنحو11% في بداية التعاملات قبل أن تقلص خسائرها إلى 5% تقريبا على خلفية تزايد المخاوف بشأن نتائج الشركة بعد حادث تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية، مما أسفر عن مقتل 157 شخصا، وحادث تحطم طائرة من الطراز نفسه في إندونيسيا في أكتوبر الماضي، مما أسفر عن مقتل 189 شخصا.

من جهتها.. قررت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية عدم إصدار أوامر لشركات الطيران الأمريكية بوقف استخدام طائرات «بوينج ماكس 8»، وذلك بعد حادث تحطم طائرة من هذا الطراز في إثيوبيا، وأضافت في إخطار مستمر بشأن صلاحية الطيران إلى المجتمع الدولي أنها بدأت تحقيقا في هذا الشأن، مضيفة «حتى الآن لم يتم تزويدنا ببيانات لاستخلاص أي استنتاجات أو اتخاذ أي إجراءات».

ودفع حادث تحطم طائرتي بوينج كلا من إثيوبيا والصين وإندونيسيا إلى تعليق استخدام طائرات من طراز «بوينج 737 ماكس 8»، وهناك 387 طائرة من ذلك الطراز تعمل في 59 شركة طيران حول العالم.