د ب أ _ ميونخ

تعتزم الحكومة الأمريكية توسيع نطاق مكافحة تنظيم داعش مع الحلفاء في مناطق خارج سوريا والعراق.

وقال وزير الدفاع الأمريكي الموقت، باتريك شاناهان أمس في ميونخ خلال اجتماع مع 12 من نظرائه قبيل انعقاد مؤتمر ميونخ الدولي للأمن «إنه يتعين مواصلة مهمة تحالف مكافحة داعش حتى هزيمة التنظيم».

وذكر شاناهان أن أفغانستان والفلبين ومنطقة الساحل من المناطق التي يتعين على الشركاء نقل خبراتهم إليها في مكافحة داعش، مضيفا أنه حتى عقب سحب القوات الأمريكية من سوريا، ستترك بلاده إمكانياتها في مكافحة التنظيم في المنطقة، وستواصل دعم شركاء محليين.

ومن جانبها، قالت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين «إن هناك اتفاقا عريضا على أن مكافحة تنظيم داعش لم تنته بعد، حتى إذا صار التنظيم في سوريا والعراق مفككا»، وأضافت «لكن من الضروري الإشارة إلى أن تنظيم داعش يغير وجهه حاليا، ويتخفى لتأسيس شبكات مع جماعات إرهابية أخرى».

وأكدت الوزيرة أهمية تقديم المساعدة في العراق لإعادة إعمار البلاد، مضيفة أنه يمكن تقديم هذه المساعدة في سوريا أيضا عندما يكون هناك وضوح سياسي، وعندما تتمكن كل الفئات التي ليس لديها صلة بالإرهاب، من العودة في أمان إلى وطنها.