الرأي
الأربعاء 7 جمادى الآخرة 1440 - 13 فبراير 2019
بوينج.. والضرب في ايرباص حرام

أعلنت مؤخرا شركة بوينج الأمريكية عن إنشاء مركز للهندسة والتكنولوجيا في دولة مصر الشقيقة. هذا المركز سوف يقدم خدماته إلى 12 ألف طالب تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 16 سنة، وسوف يوفر المركز تسعة برامج غير صفية للطلاب ودورات مكثفة وورش عمل وتدريبا خاصا للمعلمين. كل هذه الدورات سوف تقام بعد الدوام الرسمي، وخلال عطلات نهاية الأسبوع، وفي الإجازة الصيفية وإجازة منتصف العام. حقيقة لا أرى أفضل من الاستثمار في النشء، والتعليم هو أرقى نوع من أنواع الاستثمار. تستأهل مصر الحبيبة كل خير.

في مقال سابق بعنوان «بوينج الشراكة الحقيقية» أثبت أن هذه الشركة العظيمة تكون دائما إضافة «ذات قيمة عالية» إلى أي بلد توجد فيه، فلا يمكن أن نتجاهل ما قدمته للمملكة العربية السعودية، ولا يمكن لشركة بوينج أن تتجاهل أيضا الخير الكبير الذي حصدته خلال كل السنوات الماضية، لذا وبسبب (إني أمون عليهم) أطالب أيضا بإنشاء مركز بوينج للهندسة والتكنولوجيا في المملكة. أعلم أن بوينج تدعم بعض الأنشطة التعليمية، لكن أقصد هنا «مركزا» تقيمه شركة بوينج بنفسها (من الألف إلى الياء).

أما ايرباص (فعلى قول المثل) الضرب في الميت حرام. ولا أقصد بكلمة ميت أنها شركة غير ناجحة أو ميتة، بالعكس فهي شركة رائدة ومن أفضل الشركات في العالم، لكنها تمارس أسلوب (اعمل نفسك ميت) أمام المسؤولية الاجتماعية ومن يطالب بها. لقد كتبت مقالا سابقا بعنوان «يا ايرباص !»، متوقعا ـ لأني أيضا أمون عليهم ـ الرد على ما طرحته سواء كتابيا أو حتى (بالبيجر)، لكن أسلوب (اعمل نفسك ميت) كان هو الرد. نجد هذا الأسلوب من ايرباص في حين أننا نرى عدد طائراتها المدنية في المملكة قد تجاوز عدد طائرات شركة بوينج، بالإضافة إلى مشروعاتها في القطاع العسكري، لذا أتمنى هذه المرة ألا أتلقى الرد الأول «نحن كنا نقدم دورة بعنوان (المهندس الصغير)»، لأنني سوف أرد بكلمة وجملة، الكلمة مقتبسة من ردكم، وهي «كنا»، والجملة أنني أتحدث هنا عن مركز تعليمي ينشأ ويدار عن طريق شركة ايرباص.

المطالبة بهذا المركز وغيره من المشروعات ذات طابع «المسؤولية الاجتماعية»، هي حق مشروع لأي بلد لديه مشتريات وتعاملات ضخمة مع أي شركة، سواء كانت محلية أو عالمية. والأجدى والأفضل أن تأتي المبادرة من الشركة نفسها، تقديرا لثقة المشتري وتأكيدا لمفهوم الشراكة.

لا تعطني طائرة كل يوم، ولكن علمني كيف أصنع الطائرة!

الفكرة

إنشاء مركز تعليمي عن الطيران في المملكة من قبل شركة بوينج أو ايرباص

البداية في السعودية

  • بوينج 1945م
  • ايرباص 1984م
ALSHAHRANI_1400@

أضف تعليقاً