مكة _ الرياض

في خطوة تهدف إلى تطوير منظومة السلامة والصحة المهنية للعاملين والنزلاء بمنشآت السجون، افتتح مدير عام السجون اللواء محمد الأسمري أمس أعمال الملتقى الأول بعنوان «نحو منشآت آمنة»، وتستضيفه الإدارة العامة للسلامة بالمديرية في مقرها الرئيس بالرياض.

ويأتي الملتقى الذي يمتد يومين ويتضمن ثلاث جلسات علمية بالتعاون مع جهات ذات علاقة بأعمال الأمن والسلامة، على غرار المديرية العامة للدفاع المدني التي مثلها في أولى جلسات الملتقى المقدم سلمان القحطاني واستعرض متطلبات السلامة في المؤسسات الإصلاحية والطرق الحديثة التي من شأنها تعزيز الجانب الوقائي.

من جانبه نوه مندوب الهيئة العليا للأمن الصناعي المقدم مهندس عادل العتيبي بدور الهيئة العليا للأمن الصناعي في أمن وسلامة المنشآت الحيوية، في حين سلط المتحدث من الشركة الوطنية للصناعات الأساسية «سابك» المهندس ناصر الزهراني الضوء على تجربة شركة سابك في سلامة المنشآت، فيما أشار المتحدث من المديرية العامة للسجون الرائد مهندس محمد الثبيتي إلى سبل تطوير السلامة في منشآت السجون وضرورة ذلك.

وشكر مدير عام السجون في ختام الجلسة الافتتاحية المتحدثين، منوها بمستوى الجلسة الثرية بالخبرات التي ينبغي تبادلها بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص، لافتا إلى أهمية مراعاة الجوانب الوقائية في المنشآت، وآملا أن يترجم ما طرحه في الملتقى عمليا لتطوير مفهوم السلامة في منشآت السجون بصفة عاجلة.

من أهداف الملتقى:

  • نشر ثقافة السلامة ورفع الوعي لدى العاملين والنزلاء
  • تقديم الدراسات والحلول العلمية والعملية لإدارة المخاطر
  • تطبيق المعايير الدولية لخطط الإخلاء والإيواء في حالات الطوارئ
  • رفع كفاءة أنظمة الإنذار والإطفاء للوقاية من الحريق
  • تبادل الخبرات مع الجهات المشاركة