علي شهاب - الدمام

أكد نائب القنصل العام لجمهورية الفلبين بالرياض ألكسندر جوزيف أيستومو، اهتمام بلاده بتنمية العلاقات الاقتصادية مع المملكة في ظل المشاريع الضخمة التي تطرحها رؤية 2030، خاصة في الفرص الاستثمارية بالقطاع اللوجستي.

وأشار أيستومو الذي رأس وفدا تجاريا زار غرفة الشرقية أمس، إلى ارتفاع ملحوظ في التجارة الثنائية بين البلدين، والتي ارتفعت إلى 8.6 مليارات ريال عام 2018 مقابل 6.1 مليارات ريال في العام السابق، حيث بلغت واردات السعودية من الفلبين نحو 1.2 مليار ريال، في حين بلغت الصادرات السعودية إلى الفلبين 5.7 مليارات ريال.

وتوقع نموا أكبر للعلاقات في السنوات المقبلة في ظل التطورات التي تشهدها المملكة في إجراءات الاستثمار في ظل رؤية المملكة 2030 التي تنبئ بعصر جديد من التنمية الاقتصادية في السعودية.

مصانع متخصصة

ودعا كلا من رجال الأعمال الفلبينيين والسعوديين إلى البحث عن الفرص الاستثمارية الكثيرة المتاحة في البلدين والدخول، خاصة في قطاعات أكثر فاعلية مثل المشاريع اللوجستية وتأسيس مصانع وقواعد تصنيع متخصصة، منوها إلى أن العلاقات بين البلدين تخطت العلاقات التجارية والاقتصادية إلى جانب آخر، حيث يعيش ويعمل نحو نصف مليون فلبيني في المملكة.

تنوع القطاعات

ولفت إستومو إلى أن العلاقات الثنائية بين المملكة والفلبين تشهد تطورا ملحوظا في الجانبين الاجتماعي والاقتصادي، وتصدر الفلبين العمالة الماهرة والمنتجات الغذائية ومستحضرات التجميل وغيرها، منوها إلى أن المملكة والفلبين احتفلتا أخيرا بالذكرى الـ 50 للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مشيرا إلى أن الوفد التجاري الذي يرأسه قدم مجموعة من الخدمات والمنتجات مثل خدمات القطاع اللوجستي ومستحضرات التجميل والموضة، والفواكه الطازجة مثل الموز والخضراوات ومياه جوز الهند والأسماك والحلويات، وأنواع مختلفة من المواد العشبية.

فرص استثمارية

بدوره أكد عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية سعدون الخالدي متانة العلاقات التجارية والاقتصادية مع جمهورية الفلبين، مشيرا إلى النمو الكبير الذي شهدته العلاقات بين البلدين أخيرا، مشددا على أهمية استفادة قطاع الأعمال الفلبيني من الفرص الكثيرة المتاحة ضمن الرؤية السعودية.