مكة - الصياهد

خصصت اللجان المنظمة للنسخة الثالثة في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل ثلاث لجان، أوكلت لها مهمة الكشف عن العبث الذي يلجأ إليه بعض ملاك الإبل.

وتضم اللجان التي اعتمدت من قبل المهرجان المقام حاليا في الصياهد الجنوبية للدهناء عددا من الكفاءات وأصحاب الخبرات الكبيرة في هذا المجال.

وشددت اللجنة المكلفة على فرض العقوبات الصارمة بحق المخالفين والمنصوص عليها بلائحة المهرجان بعد استحداثها لبعض الآليات الجديدة والصارمة؛ للكشف عن الغش والعبث في مزايين الإبل.

وأوضحت أن المخالفين للتعليمات سيكونون عرضة للعقوبات التي تتمثل في الاستبعاد من المشاركة، وما يترتب عليه من عقوبات إضافية تشمل حرمان المخالف وإبله من المشاركة في هذه الدورة ودورات مقبلة قد تصل إلى خمس دورات، ومن ثم سيتم إحالة المخالف إلى الجهات المختصة لتطبيق العقوبات الواردة في الأمر الملكي الخاص بذلك.

وكانت إدارة المهرجان، الذي يشرف عليه نادي الإبل هذا العام، استبعدت خلال الأسبوع الماضي اثنين من المشاركين في فئة الفحل وإنتاجه من ألوان «المجاهيم والشعل» من المنافسة في جميع الفئات، بعد أن تم إثبات تورطهما بحقنهم للإبل بمواد تجميلية، وتم تطبيق اللائحة بحرمانهما من المشاركة في المهرجان لمدة ثلاثة مواسم.

محظورات في المسابقة:

  • حقن الإبل بالبوتكس والسليكون، والفيلر، والمواد التجميلية عموما
  • ضرب الإبر المنشطة والمخدرة، واستخدام الزيوت بمختلف أنواعها
  • نفخ الفرائص والرأس، واستخدام العمليات الجراحية بغرض تغيير الشكل
  • استعمال الصبغ وتغيير اللون في أي مكان واستخدام السكر أو أي شيء حلو مشابه
  • تجنب استخدام أدوية حتى لو كانت مخصصة للعلاج.
مهام اللجان:
  • اللجنة الخاصة: النظر والتحقيق في حال ثبوت الغش
  • اللجنة الطبية: تحديد العبث والغش والتدليس الذي تم في المتن نفسها وإثباته طبيا
  • اللجنة الثالثة: اعتماد أجهزة الكشف الخاصة بالتدليس والغش.