مكة - جنيف

أرجع تقرير متخصص تباطؤ نمو معدلات الطلب العالمي على الشحن الجوي خلال 2018 إلى 4 عوامل أساسية ساهمت في انخفاض الطلب على الشحن.

وأوضح الاتحاد الدولي للنقل الجوي في تقرير صدر أمس الأول أنه رغم الدور الإيجابي الذي لعبه نمو التجارة الالكترونية على الصعيد الدولي طوال 2018، إلا أن هناك 4 عوامل أساسية ساهمت في انخفاض الطلب على الشحن الجوي.

وبحسب التقرير أظهرت بيانات الشحن الجوي في الأسواق العالمية ارتفاع الطلب، والذي يقاس بطن الشحن لكل كيلومتر، بنسبة 3.5% خلال 2018، مقارنة مع 9.7% عام 2017.

كما أظهرت البيانات ارتفاع سعة الشحن، والتي تقاس بطن الشحن المتاح في الكيلومتر الواحد، بنسبة 5.4% في عام 2018، متجاوزة بذلك معدل النمو السنوي في الطلب.

وكان أداء الشحن الجوي اختتم عام 2018 بتراجع في معدل الطلب خلال ديسمبر. وكمعدل سنوي، شهد ديسمبر انخفاضا في الطلب بنسبة 0.5%، ليسجل أسوأ أداء له منذ مارس 2016. ومع ذلك، حققت سعة الشحن ارتفاعا بلغ 3.8%، ليكون هذا الشهر العاشر على التوالي الذي تسجل فيه سعة الشحن نموا سنويا أكبر من الطلب.

وعلى الرغم من انخفاض أحجام الشحن الجوي الدولي والمعدلة موسميا بنسبة 7.7% عن أفضل معدلاتها التي حققتها في منتصف 2017، لكنها ما تزال أعلى بمعدل 50% من آخر مستوى متدن سجلته في أواخر عام 2015.

تفاؤل حذر في 2019

وقال المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي ألكساندر دو جونياك «فقد الطلب على الشحن الجوي زخمه في نهاية عام 2018 في ظل الضعف الذي تواجهه التجارة العالمية، وتراجع ثقة المستهلكين والأزمات الجيوسياسية. ومع ذلك شهد الطلب نموا بنسبة 3.5% مقارنة مع عام 2017. لذلك ينتابنا تفاؤل حذر تجاه نمو الطلب في المنطقة بنسبة 3.7% خلال 2019.

وأضاف «يبقى هنالك خطر واضح قد يؤدي إلى انخفاض الطلب مع استمرار التوترات التجارية والإجراءات الوقائية من قبل بعض الحكومات، ومن هنا تبرز أهمية الإبقاء على الحدود مفتوحة أمام الناس والمعاملات التجارية، وينبغي على قطاع الشحن الجوي تحسين عروض القيمة المقترحة لاستقطاب وتعزيز الطلب في قطاعات السوق الجديدة. كما سيساعد التوجه نحو تمكين العمليات الحديثة باستخدام التكنولوجيا الرقمية في بناء هيكلية متينة في مجال التجارة الالكترونية ونقل البضائع الحساسة لعامل الوقت والحرارة كالمواد الطبية والمنتجات سريعة التلف».

1.9% النمو في أوروبا

ووفق التقرير، سجلت شركات الطيران في مختلف المناطق، باستثناء أفريقيا، زيادة في الطلب خلال 2018، فحققت شركات الطيران الأوروبية زيادة سنوية بنسبة 1.9% في الطلب على الشحن الجوي خلال ديسمبر بالتوازي مع زيادة السعة بنسبة 3.7%، وساهم الأداء الإيجابي لشهر ديسمبر في نمو الطلب السنوي على الشحن الجوي بمعدل 3.2% خلال 2018. وترافق ذلك مع زيادة سعة الشحن بنسبة 4.3% خلال الفترة ذاتها.

0.1 % نمو الشرق الأوسط

كما سجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط زيادة سنوية في أحجام الشحن تقدر بنسبة 0.1% خلال ديسمبر، بالتوازي مع زيادة في سعة الشحن بلغت 4.5%. وساهم هذا الأمر في تحقيق زيادة سنوية في الطلب بنسبة 3.9% خلال عام 2018 - ثالث أسرع معدل للنمو في جميع المناطق. كما ارتفعت سعة الشحن السنوية بواقع 6.2%. ولكن المنطقة ما تزال متأثرة بالتوترات الجيوسياسية التي تواجهها.

بالمقابل، شهدت شركات النقل الجوي الأفريقية انخفاضا في الطلب على الشحن الجوي بنسبة 2.2% في ديسمبر 2018، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وهذا الرقم أقل بكثير من معدل 9.4% الذي تم تسجيله في نوفمبر، في حين ازدادت سعة الشحن بواقع 4.9% على أساس سنوي.

  • انتهاء دورة إعادة تكوين المخزونات، حيث سارعت الشركات لتعزيز مخزوناتها في مطلع 2018
  • ضعف النشاط الاقتصادي العالمي
  • انكماش حجم طلبات التصدير في الدول الرئيسة، باستثناء أمريكا، بالنصف الثاني من 2018
  • تراجع مستوى ثقة المستهلك مقارنة بالمستويات العالية المسجلة في مطلع 2018