مكة - نيويورك، عدن، الحديدة

كشف فريق اليمن الدولي للسلام عن أسماء قياديين من ميليشيات الحوثي مسؤولين عن اعتقال وتعذيب عدد كبير من النساء في سجون البحث الجنائي ومعتقلات سرية أخرى في صنعاء، وأكد البيان الصادر عن فريق اليمن، والذي نشره موقع «الميثاق نيوز» أن أبورائد وهاس وأبوصقر سلطان زابن وحسن بتران وأحمد مطر هم أبرز الشخصيات الحوثية المسؤولة في صنعاء عن اعتقال عدد كبير جدا من النساء اليمنيات، والقيام بتعذيبهن وتهديد أهاليهن بعدم الحديث أو المطالبة إعلاميا أو لدى الجهات القضائية بالإفراج عنهن.

وأكدت مصادر بفريق اليمن الدولي للسلام وجود ما يزيد على ألفي معتقلة يقبعن في معتقلات جماعة الحوثي في صنعاء ممن اعترضن على سياسة القمع والإرهاب، وعبرن عن مواقفهن بالطرق السلمية، ومنها حرية الرأي والتعبير التي أصبحت جريمة في نظر هذه الميليشيات الإرهابية، بعد مراقبتهن في الأماكن العامة والخاصة.

وقالت المصادر «اعتقلوا فتيات بعد أن استدرجوهن باتصالات هاتفية عبر من يسمين الزينبيات وفور الالتقاء بهن باشروهن بالضرب بالعصي الكهربائية ثم أخذوهن جبرا إلى معتقلات الحوثي، ليجري تعذيبهن بطرق وحشية ومحاولة انتزاع اعترافات بالقوة، إضافة إلى نهب ممتلكاتهن الشخصية».

وفي غضون ذلك توفي مواطن مختطف في أحد معتقلات ميليشيات الحوثي الانقلابية بالعاصمة صنعاء، جراء التعذيب الذي تعرض له خلال فترة اختطافه.

في الإطار نفسه، يناقش مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل مشروع قرار قدمته بريطانيا لتوسيع مهمة المراقبين الدوليين المكلفين بالإشراف على تطبيق وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة اليمنية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى ملايين السكان الذين يواجهون خطر المجاعة، وينص المشروع على نشر 75 مراقبا في الحديدة ومينائها وفي ميناءي الصليف ورأس عيسى لفترة أولية مدتها ستة أشهر.

ميدانيا شهدت الحديدة أمس اشتباكات متقطعة بين القوات اليمنية المشتركة وميليشيات الحوثي الموالية لإيران، رغم الهدنة الهشة التي أطلقتها الأمم المتحدة بناء على اتفاق السويد.