مكة - مكة المكرمة

فاز تحالف تقوده شركتان فرنسية وإماراتية بأول مشروع لإنتاج طاقة الرياح، حيث أعلن أمس مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة التابع لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، عن منح مشروع دومة الجندل لطاقة الرياح للتحالف الذي تقوده الشركة الفرنسية للكهرباء «EDF Energies Nouvelles» وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل، المعروفة باسم «مصدر».

وأوضح المكتب في بيان أن هذا المشروع أول محطة لطاقة الرياح في المملكة، وثاني عطاء يتم تقديمه من قبل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية كجزء من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، ضمن إطار مبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة.

واستلم مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة أربعة عطاءات للمشروع مقدمة من شركات رائدة في خمس دول، وتم منح المشروع بناء على التكلفة القياسية للكهرباء بقيمة 2.13 سنت/‏‏كيلووات بالساعة، لتسجل هذه التعرفة رقما قياسيا جديدا لمشروع من هذا النوع في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

ويمثل الإنجاز خطوة مهمة أخرى تتخذها السعودية نحو إيجاد مزيج متنوع من مصادر الطاقة، واضعة تقنيات توليد الطاقة المتجددة في مقدمة اهتماماتها.

وعند انتهاء أعمال البناء لهذا المشروع، ستكون محطة دومة الجندل لطاقة الرياح، التي تبلغ تكلفتها 500 مليون دولار قادرة على توليد طاقة مستدامة تكفي لنحو 70 ألف وحدة سكنية، ومن المتوقع أن تسهم في إيجاد 1000 فرصة عمل تقريبا خلال مرحلتي البناء والتشغيل.

يذكر أن اختيار مشروع دومة الجندل، كأول مشروع لطاقة الرياح في المملكة، جاء بعد أن أظهرت الدراسات السابقة وجود خليط قوي من قدرات الرياح من الفئتين الثانية والثالثة في موقع المشروع، ومن المتوقع أن يكون متوسط الإنتاج السنوي لمحطة الرياح هذه نحو 1.4

تيراوات.

مشروع دومة الجندل لطاقة الرياح

  • التحالف الفائز: الشركة الفرنسية للكهرباء وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل
  • المنح بناء على التكلفة القياسية للكهرباء بقيمة 2.13 سنت/‏‏ كيلووات بالساعة
  • تمثل التعرفة رقما قياسيا جديدا لمشروع من هذا النوع في أوروبا والشرق الأوسط
  • تكلفة المشروع: 500 مليون دولار
  • فرص العمل: 1000 فرصة
  • متوسط الإنتاج السنوي 1.4 تيراوات
  • المستفيدون من الطاقة: 70 ألف وحدة سكنية