X

3550 زائرا للمواقع التراثية في المملكة خلال عام

السبت - 15 ديسمبر 2018

Sat - 15 Dec 2018

No Image Caption
من أعمال التنقيب في موقع عشم الأثري بمنطقة الباحة (مكة)
انخفض عدد الأماكن الأثرية والتاريخية والتراثية في المملكة خلال ستة أعوام بين 2011 و2016، من 1015 إلى 162 موقعا، وذلك بحسب تقرير حديث نشرته الهيئة العامة للإحصاء على موقعها الالكتروني أخيرا يتناول عددا من المؤشرات الثقافية، من بينها مؤشر يختص بالأماكن التراثية والتاريخية والأثرية، والتي حرصت الهيئة - بحسب التقرير- لأخذها من مصدرها وهو الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، كونها من البيانات المطلوبة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وأظهر التقرير أيضا تناقصا في عدد زوار هذه الأماكن خلال الفترة الزمنية ذاتها من 4350 زائرا في 2011 إلى 3550 زائرا في 2016.

الأكاديمي في كلية الآثار بجامعة الملك سعود الدكتور سليمان الذييب قال إن تناقص عدد الأماكن بهذا الشكل يعد أمرا غريبا، لأن هذا يحدث في وقت وضعت فيه رؤية المملكة 2030 تصورا لنهضة ثقافية على جميع المستويات وتعزيز التوجه نحو إرث المملكة التاريخي والاهتمام به كأحد أهم عناصر هذه النهضة.

وأضاف الذييب أن عدد الزيارات لهذه الأماكن تراجع مقارنة بعدد سكان المملكة البالغ 30 مليونا، 20 مليونا منهم من المواطنين، فإذا كان عدد من زاروا هذه الأماكن في 2016 هو 3550 زائرا فهذا يعني أن مجموع الزوار في اليوم الواحد للأماكن التراثية والتاريخية لا يتجاوز 10، وهذا رقم ضعيف جدا.

ولفت الذييب إلى أن تسليم الهيئة لمسؤولية الاهتمام بالآثار وتطويرها كأماكن سياحية لأمانات المناطق والاكتفاء بدور الإشراف والرقابة سيكون له أثره في النهوض بهذه الأماكن وزيادة التنافس بين الأمانات وتوفير فرص وظيفية بل زيادة التنقيب والكشف في المناطق عن أماكن تاريخية جديدة، أو ترميم الموجود منها وتهيئته للزوار.

الأماكن الأثرية والتاريخية وعدد زوارها بين عامي 2011 و2016

2011

الأماكن 1015 الزوار 4350

2012

الأماكن 1033الزوار 4123

2013

الأماكن808الزوار 2233

2014

الأماكن705 الزوار 4429

2015

الأماكن 175الزوار 3163

2016

الأماكن 162الزوار 3550