مكة - ستوكهولم، عدن، الحديدة

أعلن أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن طرفي الصراع في اليمن توصلا إلى اتفاق بشأن مدينة الحديدة، يتضمن وقفا لإطلاق النار.

وقال في الجلسة الختامية لمشاورات رعتها الأمم المتحدة في السويد، إن الاتفاق يتضمن إعادة انتشار متبادل للقوات في المدينة، وأعرب عن أمله في أن يسهم الاتفاق في تحسين الظروف الأمنية والإنسانية في اليمن، و»أعتقد أن الأطراف حققت تقدما حقيقيا في مشاورات السويد«.

وأعلن أن جولة جديدة من المحادثات ستعقد في يناير المقبل.

ووصفت وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم أمس، المشاورات بأنها جرت بروح إيجابية ونية طيبة، مؤكدة أن أي اتفاق على مواصلة المحادثات سيكون نجاحا، وأبدت استعداد بلادها لاستضافة المشاورات مرة أخرى.

بدوره أكد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، أن تنفيذ اتفاق الانسحاب من الحديدة الذي أعلنت عنه الأمم المتحدة يبقى «افتراضيا» حتى تطبيقه.

هذا وأبلغ وفد الشرعية المبعوث الأممي بموافقته على المسودات النهائية للاتفاق بشأن إعادة فتح مطار صنعاء كمطار داخلي، والترتيبات الاقتصادية الخاصة بتوحيد عمل البنك المركزي ودفع رواتب الموظفين.

من جهة أخرى، اعترضت منظومة الدفاع الجوي التابعة للتحالف العربي لدعم الشرعية أمس ثلاثة صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون على مأرب.

أبرز نقاط الاتفاق فيما يخص الحديدة:

  • وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة وموانئها «الحديدة، الصليف، رأس عيسى»
  • تعزيز وجود الأمم المتحدة في المدينة والموانئ الثلاثة
  • الالتزام بعدم استقدام أي تعزيزات عسكرية لكلا الطرفين
  • تسهيل حرية الحركة للمدنيين والبضائع
  • فتح الممرات لوصول المساعدات الإنسانية
  • إيداع جميع إيرادات الموانئ في البنك المركزي
  • إزالة جميع المظاهر العسكرية في المدينة
  • تعزيز وجود الأمم المتحدة في الحديدة وموانئها
  • إزالة الألغام من مدينة الحديدة وموانئها
مشاهدات يمنية
  • تحالف دعم الشرعية في اليمن يصدر 14تصريحا بحريا، و 24تصريحا جويا، و 8تصاريح برية، و 152 تصريح حماية
  • مقتل عنصرين من أعضاء تنظيم القاعدة الإرهابي (أبوقصي البيضاني وأبوالدرداء العدني) في عملية للجيش اليمني بأبين جنوبا