تستضيف البحرين اليوم وغدا مؤتمر الإسكان العربي الخامس تحت عنوان «دور القطاع العام المستقبلي في السكن الاجتماعي وتوجهاته المستقبلية» برعاية ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

ويتناول المؤتمر الأدوار المستقبلية للقطاع الخاص في توفير السكن الاجتماعي، وتسهيل حصول المواطن على التمويل المناسب لامتلاك المسكن.

ويحضر المؤتمر وزير الإسكان ماجد الحقيل، فيما يعقد على هامش المؤتمر معرض مصاحب يتضمن نماذج من التجارب الإسكانية الناجحة في الوطن العربي والعالم.

ويتضمن المؤتمر 4 محاور أساسية تناقش على مدى يومين عددا من الأبحاث وأوراق العمل من باحثين ومختصين من دول عربية وأجنبية وسيختتم المؤتمر بإعلان المنامة.

ومن أبرز المحاور المطروحة مناقشة طرق تسهيل حصول المواطن على التمويل المناسب لامتلاك السكن، ومراجعة السياسات الإسكانية والبرامج والخطط الداعمة للتنمية الحضرية المستدامة وتطويرها، وتبني استراتيجيات وطنية تقدم من خلالها تسهيلات للقطاع الخاص ورفع مستوى الشراكة ومواجهة التحديات.

مبادرات وحلول

وقال وزير الإسكان بالبحرين باسم الحمر إن المؤتمر يكتسب أهميته من تزامنه مع توجه دول العالم ومنها الدول العربية إلى تحديث وتطوير سياساتها الإسكانية والبحث عن مبادرات وحلول مبتكرة تسهم في حلحلة التحديات التي تواجه هذا الملف الاجتماعي المهم.

وأضاف أن التجمع يعد فرصة ثمينة للاطلاع على تجارب الدول المختلفة في مجال الإسكان ونتائج الدراسات والأبحاث التي قام بها متخصصون بهدف تعميم الاستفادة، متوقعا أن يتضمن إعلان المنامة عددا من التوصيات والأفكار التي يتم الاعتداد بها كوثيقة يمكن الاستفادة منها في تطوير السياسات الإسكانية العربية.

4 محاور أساسية:

  1. مراجعة السياسات الإسكانية والبرامج والخطط الداعمة للتنمية الحضرية المستدامة وتطويرها
  2. تعزيز دور القطاع الخاص في توفير مشاريع السكن الاجتماعي عبر تطوير السياسات الإسكانية وتبني استراتيجيات وطنية تقدم خلالها تسهيلات للقطاع الخاص ورفع مستوى الشراكة ومواجهة التحديات
  3. تسهيل حصول المواطن على التمويل المناسب لامتلاك السكن
  4. الاستفادة من التجارب للعملية بين القطاعين العام والخاص عبر استعراض تجارب الدول المشاركة