مكة - ستوكهولم، عدن، الحديدة

يرد أعضاء الحكومة الشرعية اليوم على مبادرة المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، التي قدمها للمتحاورين اليمنيين في مشاورات السلام بالسويد، والتي تقضي بانسحاب الميليشيات الحوثية من مدينة الحديدة وموانئها، والصليف ورأس عيسى.

وأكد أعضاء الوفد الحكومي أن الرد سيرتكز على التعاطي بإيجابية مع الجوانب الإنسانية وما يخدم المواطنين، وفي الوقت نفسه عدم التفريط بالسيادة أو الانتقاص منها.

وأكد مستشار الرئيس اليمني وزير الخارجية السابق عبدالملك المخلافي أن الانقلابيين لا يريدون السلام، وإنما شرعنة وضعهم، وقال على تويتر «إن الانقلابيين الحوثيين يريدون تطبيع وضعهم القائم على الحرب ولا يريدون السلام».

ويتمسك المتمردون الحوثيون بعدم انسحابهم من محافظة الحديدة وتسليم مينائها الاستراتيجي، لنهب إيراداته وسرقة المساعدات الإنسانية وتهريب الأسلحة لتمويل أنشطتهم الإرهابية، فضلا عن تهديدهم للملاحة في البحر الأحمر بالألغام البحرية والمتفجرات في القاع، والهجمات المتكررة التي تطال السفن المدنية والتجارية، والقوارب المتسللة لتهريب الأسلحة من إيران إلى وكلائها.

إلى ذلك أشارت المعلومات إلى انفراجة في موضوع تبادل الأسرى، حيث تركزت المناقشات على تشكيل ثلاث لجان رئيسة، تتولى الأولى تبادل جثامين قتلى الطرفين، والثانية ترتيب تبادل الأسرى، حيث اتفق الطرفان على تجميع أسرى ومعتقلي الشرعية لدى الميليشيات في صنعاء ونقلهم جوا إلى مطار سيئون في حضرموت، وتجميع أسرى الميليشيات في سيئون ونقلهم جوا إلى صنعاء بإشراف ومشاركة أممية ومن الصليب الأحمر الدولي.

أما اللجنة الثالثة فستبدأ العمل لاحقا للتحقيق في ملفات المفقودين ومن ثم الإفراج عن أي عناصر معتقلة لدى الطرفين» الشرعية والانقلابيين»، لم تقدم أسماؤهم في الكشوفات المتبادلة.

وتوقعت مصادر في المفاوضات أن يتم تبادل الإفراج عن 200 أسير من كل طرف خلال الـ 48 ساعة المقبلة، كدفعة أولى تنم عن بادرة حسن نية، في حين يطالب الوفد الحكومي البدء بالإفراج عن القادة الأربعة المشمولين في قرار مجلس الأمن 2216، يتقدمهم وزير الدفاع السابق اللواء محمود الصبيحي.

نص مبادرة المبعوث الأممي

  • وقف شامل للعمليات العسكرية، بما فيها الصواريخ والطائرات المسيرة والضربات الجوية
  • وقف استقدام التعزيزات العسكرية
  • تشكيل لجنة أمنية وعسكرية بمشاركة الأمم المتحدة للإشراف على الترتيبات الأمنية في الحديدة
  • انسحاب متزامن للوحدات العسكرية والميليشيات إلى خارج الحديدة