تركي المحارب - بريدة

قال وكيل الهيئة العامة للرياضة المساعد للإعلام والعلاقات، المدير التنفيذي لاتحاد الإعلام الرياضي السعودي عادل الزهراني، إنهم بصدد إطلاق بطاقة «طالب متدرب» تسمح بممارسة الإعلام دون قيود، مشيرا إلى أهمية تشجيع الشباب في هذا المجال، وشدد على أنه في حال ظهور إعلامي رياضي لا يمتلك رخصة، فهناك اتفاقية بين هيئة الإعلام المرئي والمسموع واتحاد الإعلام الرياضي بغرامة قد تصل إلى 10 ملايين ريال.

جاء ذلك خلال جلسة مؤتمر التعصب الرياضي بجامعة القصيم أمس الأول، والتي ترأسها رئيس قسم التربية البدنية بالجامعة الدكتور عبدالعظيم العتيبي، وشارك بها الزهراني بجانب الأستاذ بكلية التربية بجامعة جدة الدكتور علي الجفري، والإعلامي الرياضي فيصل الجفن.

وأشار الزهراني إلى أن المسؤولين بالدولة استشعروا خطورة الظاهرة ووجهوا باتخاذ اللازم تجاه المتعصبين ووقف هذه السلوكيات الخاطئة التي تشهدها ساحات الرياضة. ووجه مجلس الوزراء جهات عدة، منها هيئة الرياضة وهيئة الإعلام المرئي والمسموع، ووزارة الإعلام، وزارة الداخلية، ومركز الملك عبدالله للحوار الوطني ووزارة التعليم ومركز الحوار بضرورة التوعية وبحث ودراسة هذه الظاهرة.

وأكد أن الإعلام الرياضي جزء من المشكلة، وسيكون في المستقبل جزءا من الحل بعد قرار إنشاء اتحاد الإعلام الرياضي، مشيرا إلى وجود عقوبات إعلامية طبقت وأعلن بعضها وبعضها لم يعلن، وقال «لقد قيمنا الوضع الحالي ولم يكن الوضع بالسابق جيدا، فبعض شبابنا واع، ولكن لدينا الصوت السلبي هو العالي في مواقع التواصل»، مطالبا الأصوات الإيجابية بالجهر بالحق حتى لا تسيطر الأصوات السلبية على الموقف، فالتعصب آفة وليست متعلقة بنسبة كبيرة من المجتمع.

وفي حين وصف الجفري التعصب بأنه آفة الملاعب، أكد الجفن أن السعوديين ليسوا متعصبين أكثر من غيرهم، مشيرا إلى وجود مباريات عالمية تشهد لغطا كبيرا وخصوصا بالدوري الإسباني وغيره من الدوريات العالمية.