لا يأمل الشارع اليمني كثيرا في أن تحقق محادثات السويد بين الحكومة الشرعية والانقلابيين الحوثيين تقدما كبيرا، عطفا على ممارسات الميليشيات المدعومة من إيران المستمرة في نقض الاتفاقات والمواثيق، وبقاء اليمن في دوامة الفوضى، بينما رحبت الولايات المتحدة بمحادثات السلام اليمنية المرتقبة، واصفة إياها بأنها «خطوة أولى ضرورية وحيوية».

ودعت أمس الأول جميع الأطراف إلى الانخراط فيها بالكامل ووقف أي أعمال عدائية جارية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت «ليست لدينا أوهام، ونحن نعلم أن هذه العملية لن تكون سهلة، لكننا نرحب بهذه الخطوة الأولى الضرورية والحيوية».

أمهات المعتقلين

ووصل أعضاء وفدي الحكومة والانقلابيين إلى السويد أمس. وأعلنت الأمم المتحدة عن وصول الطائرة التي تقل وفد ميليشيات الحوثي والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث إلى السويد. وأكد وزير الخارجية خالد اليماني عزم الحكومة تحقيق خطوات إيجابية لبناء الثقة من خلال الاتفاق وتنفيذ إجراءات إطلاق سراح كل الأسرى والمختطفين والمخفيين قسرا.

وتلقى خلال استقباله أمس الأول رئيسة رابطة أمهات المعتقلين أمة السلام الحاج قبيل مرافقته الوفد للسويد، عرضا نقلت فيه أصوات ومعاناة المرأة اليمنية وأمهات المعتقلين، مشيرة إلى أن ميليشيات الحوثي لا تزال تمارس الاعتقالات التعسفية والتعذيب.

رأس الأولويات

وأفاد مدير مكتب الرئاسة عبدالله العليمي بأن وفد الحكومة غادر محملا بآمال الشعب اليمني، وأن الوفد سيضع هموم الشعب وتطلعاته على رأس أولوياته، وسيبذل كل الجهود لإنجاح المشاورات. وأضاف «نحرص كل الحرص على استغلال الفرص لتجنيب شعبنا المزيد من الدمار الذي تسببت به الميليشيات الانقلابية».

سلاح جديد

ميدانيا تواصل ميليشيات الحوثي عمليات التحشيد الميداني في عدد من جبهات القتال، وأفشلت قوات الجيش الوطني ومقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن وصول التعزيزات العسكرية الحوثية إلى جبهات القتال. ودمرت آليات ومخازن للأسلحة في جنوب صنعاء، وصدت محاولات التسلل المتكررة إلى مواقع الجيش في جبهات الحديدة، وتعز، ودمت بالضالع. ولجأت ميليشيات الحوثي إلى طريقة جديدة في استهداف المدنيين في الحديدة، بتركيب بعض منصات هذه القذائف والصواريخ على متن شاحنات متنقلة وإطلاقها من وسط الأحياء السكنية. وأصبحت هذه الأسلحة المتنقلة سلاح ميليشيات الحوثي الرئيسي، وتطلقها باستمرار وعشوائية، مما يؤدي لسقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

وقبل أيام قتلت قذيفة كاتيوشا ثلاثة مدنيين وهدمت منزلين في حي غليل في مدينة الحديدة.

وتمكنت قوات ألوية العمالقة من إحباط عملية تسلل لمجموعات من مسلحي ميليشيات الحوثي في مديرية التحيتا بالحديدة.

وحاولت عناصر من الميليشيات التسلل عبر المزارع لكن قوات العمالقة نجحت بالتصدي لهم وتكبيدهم خسائر في العتاد والأرواح. وشهدت مزارع منطقتي المتينة والجبلية في مديرية التحيتا تبادلا لقصف مدفعي، في حين شنت مقاتلات التحالف العربي غارتين على تحركات لعناصر ميليشيات الحوثي في مزارع الحسينية، بمديرية بيت الفقيه.

مشاهدات يمنية

• ميليشيات الحوثي الانقلابية تقصف منازل المواطنين في مديرية حيران بمحافظة حجة شمال غرب البلاد.

• حزب المؤتمر الشعبي العام وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح يحيون الذكرى الأولى لمقتله في محافظات يمنية عدة.

• جماعة الحوثي تواصل استهداف المدنيين بالحديدة وتتخذ الأبرياء دروعا بشرية.