د ب أ - واشنطن

قال كبير مبعوثي الولايات المتحدة في المنطقة أمس، إن حلفاء الولايات المتحدة على الأرض في سوريا سيهزمون تنظيم داعش خلال «بضعة أشهر» وسيستولون على آخر المناطق التي يحتلها التنظيم المتطرف في هذا البلد.

وحذر جيمس جيفري، المبعوث الأمريكي إلى سوريا، من أن المساعدات المالية لإعادة الإعمار لن تكون متاحة إلا بعد أن تغير الحكومة السورية سلوكها بشكل جوهري، كما أكد أن الولايات المتحدة تريد أن تخرج جميع القوات الإيرانية من البلاد.

وقال جيفري «إن الهزيمة التامة المتصورة لتنظيم داعش تعني أنه لن يتمكن من العودة إلى التمرد أو من خلال الخلايا النائمة، كما كان الحال في العراق، عندما سمح للتنظيم سابقا أن يعيد تنظيم صفوفه».

كما أكد المبعوث أنه ما لم يغير الرئيس السوري بشار الأسد من سلوك حكومته، فسيكون من الصعب «منع داعش من الظهور من جديد في الفوضى» في سوريا.

وشدد جيفري على أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى تغيير النظام، ولكن تغيير سلوكه، ولم يجب جيفري على سؤال حول الموعد الذي يتوقع فيه أن تغادر القوات الأمريكية سوريا بالكامل.

وقال جيفري «لا يمكن أن تكون هناك هزيمة تامة لداعش حتى يحدث تغيير جوهري في النظام وتغيير جوهري في دور إيران في المنطقة»، داعيا القوات الإيرانية إلى مغادرة سوريا.

وتعتبر الولايات المتحدة أن إيران تهديد لشركائها وحلفائها في المنطقة، بما في ذلك إسرائيل وتركيا والأردن.

أمريكا وداعش:

  • 2000 جندي أمريكي يقاتلون في سوريا
  • أمريكا تساعد قوات سوريا الديمقراطية (قسد).
  • الأكراد الحليف الرئيسي للولايات المتحدة على الأرض في قتال داعش