سليمان الجابري - الدمام

شهد مؤشر الفريق الاتفاقي هبوطا حادا خلال الجولتين الماضيتين من مشواره في كأس دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، في أول مواجهتين له خارج أرضه، فاقدا معهما ست نقاط مهمة في طريق المنافسة على المراكز المتقدمة بسلم ترتيب الدوري، بعد أن تلقت شباكه تسعة أهداف دقت معها ناقوس الخطر، وفتحت باب التساؤلات حول أسباب هذا التراجع المخيف والحاد بعد البداية الجيدة للفريق في الجولات الأولى للدوري.

منذ غياب الحارس الأساسي الجزائري رايس أمبولحي للإصابة، السد المنيع لمرمى الفريق الاتفاقي، تلقت الشباك الاتفاقية 9 أهداف في مباراتين نتيجة ضعف البديل، والتي ربما تتضاعف في حال عدم مشاركته في اللقاء المقبل أمام النصر الذي يمتلك هجوما ناريا قد يزيد الغلة في الشباك الاتفاقية.

وقد ساهمت النتيجة الثقيلة التي حصدها الفريق الاتفاقي في الشباك الأهلاوية في زيادة معدل الثقة لدى لاعبيه، حيث كسب الفريق مواجهة الحزم بصعوبة وبمستوى غير مقنع ليعود ويخسر مواجهتي الفيصلي والهلال بمعدل 9 أهداف.

لم يستطع الأوروجوياني ليناردو راموس مدرب الفريق أن يرتب دفاعات الفريق، أقل خطوط الفريق تماسكا وتنظيما، وإيجاد الساتر الدفاعي القوي أمامهم، وهو ما جعل جماهير الاتفاق تطالب بإقالته قبل فوات الأوان.

وعانى الفريق الاتفاقي طوال مشواره في الدوري من علة الظهير الأيمن الذي كان حقل تجارب ومعبرا سهلا للخصوم، حيث جرب راموس أربعة لاعبين في هذا المركز، اثنين منهما يلعبان محورين (عبدالعزيز مجرشي، وأسامة الخلف)، قبل أن يعيد سعد خيري ومن قبله عمر السنين في هذا المركز.

كما عد بعضهم تلويح رئيس النادي خالد الدبل بالاستقالة في بداية الموسم مع انتهاء فترة إدارته (4 سنوات) أحد الأسباب السلبية التي أثرت على اللاعبين وتسببت في تراجع الفريق، بعد أن ظهر فضائيا عقب الفوز على الأهلي بالسداسية وأعلن رحيله في نهاية الموسم.

إلى ذلك تنتظر الفريق مواجهة صعبة أمام النصر في الجولة المقبلة في ظل تراجع مستويات ونتائج الفريق، وربما ستكون الفرصة الأخيرة لمدرب الفريق الأوروجوياني راموس الذي لا يلقى قبولا كبيرا لدى جماهير الاتفاق، والتي قد يتعرض الفريق خلالها للخسارة الثالثة له هذا الموسم.

أسباب تراجع مستوى الاتفاق

  • غياب الحارس الجزائزي رايس أمبولحي
  • ضعف البديل في مركز الحراسة
  • ضعف الظهير الأيمن
  • التنظيم الدفاعي المرتبك
  • الثقة المفرطة بعد سداسية الأهلي
  • غياب رأس الحربة الصريح
  • تلويح الإدارة بالاستقالة
  • خوض الفريق ست مباريات متتالية على أرضه
  • تراجع مستويات اللاعبين الأجانب
  • الإصابات المتلاحقة