د ب أ - عمان

أكد الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية السفير ماجد القطارنة أن قضية تجمع الركبان هي قضية سورية أممية، وأن الموقف الأردني يدعم التوصل إلى حل جذري للتجمع.

وقال القطارنة في بيان صحفي أمس، إن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي تطرق في أكثر من مرة، وآخرها كان أمام منتدى المنامة قبل أسبوعين، أن قاطني الركبان سوريون على أرض سورية، وأن الأردن وفر المساعدات الإنسانية إليهم عبر أراضيه حين لم يكن هناك خيار آخر بسبب الأوضاع الميدانية، لكن الطريق إلى الركبان سالكة من الداخل السوري الآن وعليه لا بد وأن ترسل المساعدات له من الداخل السوري وأن تأمين احتياجات التجمع مسؤولية سورية أممية لا أردنية.

ووفقا للبيان، عرضت روسيا خطة لحل المشكلة في تجمع الركبان عبر عودة قاطنيه إلى مناطقهم الأصلية بعد حوار مع الأردن، الذي أكد أنه لن يقبل بتحمل مسؤولية تجمع الركبان، والأردن يدعم الخطة الروسية لإيجاد الظروف الكفيلة بتفريغ المجمع.