تحت مسميات دينية وسياسية كيوم الغدير ويوم الحسين ويوم زيد ويوم مقتل الحمدي والصماد وغيرها من الشعارات الأيديولوجية والسياسية، وعلى وقع عمليات الاستنزاف الكبيرة لقادة وعناصر ميليشيات الانقلاب في جميع جبهات القتال، تواصل ميليشيات الحوثي التابعة لإيران حملات ميدانية مكثفة لتجنيد مقاتلين في محافظات الحديدة وحجة على الساحل الغربي في اليمن ومناطق الطوق القبلي بصنعاء بقوة السلاح، وبطرق عدة لجذب الشباب وأبناء القبائل وسط عزوف كبير عن الاستجابة.

وبحسب معلومات حصلت عليها «مكة»، فإن ميليشيات الحوثي بدأت تواجه نقصا حادا في صفوفها، وبدأت الضغط على شيوخ القبائل والوجاهات الاجتماعية للتحشيد، وكثفت من عمليات الدورات الطائفية في المساجد، ومقرات الوزارات بمناطق سيطرتها.

حراك أممي

إلى ذلك يواصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مساعي محاولة إحياء المشاورات السياسية اليمنية المتعثرة، لإحلال السلام بين طرفي الصراع في اليمن، المتمثل بالشرعية وميليشيات الحوثي الانقلابية التي رفضت دعوة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الحضور إلى جنيف في 6 سبتمبر الماضي.

وأجرى المبعوث الأممي أمس الأول مشاورات مع نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن صالح الأحمر، ورئيس الحكومة الدكتور أحمد بن دغر، بعد زيارته مسقط لإحياء المشاورات السياسية.

وعرض المبعوث الأممي جملة من «الرؤى والمقترحات» والجهود المبذولة لتحقيق السلام وتحقيق إنجاز ملموس على صعيد خطوات بناء الثقة.

ميدانيا

أسقطت قوات الوحدة الخاصة بالدفاع ضد الطائرات المسيرة التابعة للتحالف العربي بجبهة الساحل الغربي طائرة بدون طيار مفخخة تابعة لميليشيات الحوثي من نوع «قاصف1» بخصائص ومواصفات إيرانية، قتل عدد من ميليشيات الحوثي الانقلابية أمس عقب تصدي قوات الجيش لمحاولة تسلل على مواقعها في «جبهة قانية» بمحافظة البيضاء.

وقالت مصادر ميدانية إن قتلى الحوثيين سقطوا خلال محاولة تسلل انتحارية باتجاه خدار العرجاء المطلة على اليسبل - الوهبية بمديرية السوادية، وأن عشرات الحوثيين ممن تبقوا فروا باتجاه الوهبية.

مشاهدات يمنية

  • ميليشيات الحوثي تعترف بمصرع الملازم أول «عيسى علي العكدة أبوقاصف» بجبهة ناطع البيضاء.
  • مجموعة خبراء الأمم المتحدة تدعو ميليشيات الحوثي إلى إسقاط تهم الردة والتجسس عن 24 شخصا محتجزا لديها غالبيتهم من البهائيين، والإفراج عنهم فورا.
  • ميليشيات الحوثي تستغل المناسبات للتحشيد لجبهات القتال.