مكة - مكة المكرمة

أكد مدير مشروع قطار الحرمين بالمدينة المنورة المهندس سعد الشهري، أن جميع مقاعد رحلات اليوم الأول لدرجتي الضيافة والأعمال تم حجزها بالكامل، للفترتين الصباحية والمسائية.

وانطلقت أمس رحلات القطار بين مكة المكرمة والمدينة المنورة مرورا بمحطة مدينة جدة بالسليمانية ومحطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، بحضور رئيس هيئة النقل العام الرئيس العام المكلف للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور رميح الرميح.

وأوضح الشهري أن الرحلة انطلقت من محطة قطار الحرمين السريع بالمدينة المنورة في تمام الثامنة صباحا تقل 417 راكبا باتجاه مكة المكرمة، مضيفا أن الرحلة تزامنت مع انطلاق رحلة مماثلة لقطار الحرمين السريع في الاتجاه المعاكس من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، مرورا بمحطتي القطار بجدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ تقل العدد نفسه من الركاب.

وأفاد الشهري بأن الحجز للرحلات متاح حاليا عبر الموقع الالكتروني للقطار، وكذلك عن طريق الرقم الموحد 920004433 أو عن طريق مكاتب الحجز بالمحطة مباشرة خلال الفترة بين الـ 8 صباحا وحتى الـ 9 مساء على درجتي الضيافة والأعمال.

قيادة شاب سعودي

من جهته أوضح الرميح أن انطلاق الرحلات يشكل علامة تاريخية وطنية فارقة في صناعة النقل الحديث بالمملكة، معربا عن فخره وفخر كل منتسب للمشروع لما لمسه من سعادة وبهجة واعتزاز على وجوه جميع المسافرين من مختلف الأعمار.

وأثنى على دور الكفاءات الوطنية الشابة في نجاح المشروع، مستدلا على ذلك بأن الرحلة انطلقت بقيادة شاب سعودي مدرب ومؤهل الكابتن عبدالرحمن الشهري، الأمر الذي يؤكد سعي كل منتم إلى صناعة النقل على تحقيق تطلعات القيادة عبر تحقيق مفهوم الاستدامة ودعم التوطين في صناعة الخطوط الحديدية بما يحقق رؤية المملكة 2030.

زيادة تدريجية للرحلات

وأبان الرميح بأن انطلاق التشغيل الرسمي جاء بعد تقديم التحالف المشغل للمشروع «تحالف الشعلة» لمتطلبات خطة التشغيل، ليبدأ التشغيل فعليا بواقع أربعة أيام في الأسبوع «الخميس والجمعة والسبت والأحد»، مشيرا إلى أنه سيتم زيادة عدد الرحلات اليومية بشكل تدريجي ليشمل جميع أيام الأسبوع، لافتا إلى أن زمن الرحلات سيتناقص تدريجيا ليصل إلى ساعتين بين مكة والمدينة للرحلات المباشرة، ودقيقتين و20 ثانية بين مكة والمدينة في الرحلات التي يتخللها توقف في محطة جدة ومحطة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

رعاية كريمة

وأفاد بأن تدشين قطار الحرمين حظي برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفل التدشين الذي أقيم بمحطة جدة في 15 محرم 1440، وبعدها انتقل إلى المدينة المنورة مستقلا قطار الحرمين، حيث كان على رأس مستقبليه ولي العهد الأمين الذي وصل إلى المدينة المنورة مستقلا قطار الحرمين من جدة.

ورفع الشكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده، على الدعم اللامحدود وإطلاق مشروع قطار الحرمين الذي يعتبر الأكبر على مستوى الشرق الأوسط، عادا إياه هدية القيادة الحكيمة لأكثر من مليار ونصف المليار مسلم.

وتقدم الرميح بالشكر إلى مستشار خادم الحرمين أمير منطقة مكة المكرمة خالد بن فيصل، وأمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان، اللذان كان لهما دور محوري في جوانب الدعم وتذليل عدد من الصعوبات التي مرت بها مراحل التنفيذ، معربا عن شكره لوزير النقل الدكتور نبيل العامودي، وكل من عمل في المشروع منذ انطلاقته وحتى لحظة تدشينه.