فيصل السلمي - مكة المكرمة

ضبطت الهيئة السعودية للحياة الفطرية بمنطقة مكة المكرمة نحو 25 مخالفة منذ تفعيل الحماية على سواحل البحر الأحمر مع بداية العام الحالي.

وشملت الضبطيات أسلحة وأجهزة تسجيل صوت وشباكا، جرى تسليمها للجهات الأمنية، على أن تستكمل الإجراءات النظامية لإيقاع الجزاءات بشأن أصحابها، وذلك بحسب ما ذكره مستشار متفرغ بالهيئة السعودية للحياة الفطرية الدكتور محمد شبراق لـ «مكة».

وأوضح أن الهيئة غطت منذ بداية هذا العام الهجري الحدود الإدارية لمنطقة مكة المكرمة بطول يتجاوز 600 كلم، وسوف تستكمل المناطق الأخرى خلال الأشهر المقبلة، موضحا أن الإمساك بهذه الكائنات الفطرية بدون ترخيص وقتلها يعد مخالفة لنظام صيد الحيوانات والطيور البرية، وفقا لنص المادة الثانية من نظام صيد الحيوانات والطيور البرية الصادر بالمرسوم الملكي في 1420هـ، وأن استخدام السلاح كوسيلة لقتل هذه الكائنات مخالفا لنظام الأسلحة والذخائر.

وأشار إلى القرار الذي يحظر الصيد على سواحل المملكة بالخليج العربي والبحر الأحمر بعمق 20 كلم باتجاه البر، مفيدا أن تحديد هذه المسافة جاء وفقا لمجموعة من الدراسات العلمية، وأن المملكة تقع في قلب مسار الهجرة بين أفريقيا وآسيا وأوروبا، وخلال عبورها للمملكة فإن الكثير من الطيور تستخدم مسارا يتركز على امتداد السواحل يعرف بمناطق الهجرة الضيقة (Narrow-fronted Migration)، وهذه النوعية من الهجرة تعتمد على الحركة بمناطق محددة مثل المناطق الممتدة على طول السواحل، وتكون الطيور التي تقوم بهذه الهجرة معرضة للمخاطر والانقراض أكثر من غيرها من الطيور.

الضبطيات:

أسلحة

أجهزة تسجيل صوت

شباك