مكة - الرياض

فيما يشار إلى أن هناك أحياء قديمة أخفتها أتربة الصحراء، كشفت أعمال التنقيب الأثرية لموقع غيلان الأثري بعودة سدير في محافظة المجمعة التابعة لمنطقة الرياض عن كسر فخارية لأوان مزججة وغير مزججة تعود للفترة الإسلامية المبكرة.

وأظهر التنقيب الذي يتولاه فريق متخصص من قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بدعم وتمويل كليات الشرق العربي للدراسات العليا، أن قصر غيلان بني في موقع مميز على سفح جبل يطل على وادي سدير، وتتبعه مبان ملحقة تحاذيه من الخلف، وبني من مداميك حجارة مرصوصة مختلفة الأشكال.

وقارن الفريق بين بناء القصر وتقسيماته بالمواقع القريبة بعودة سدير، «قارة الزبير، موقع مسافر، موقع القرناء، موقع جماز» ليجد أن غالبية المواقع تتشابه في طريقة البناء والتقسيمات، ووجود بعض أساسات القنوات المائية كموقع مسافر وجماز والآبار، وتم تسجيل ملتقطات سطحية متشابهة في النوع وطريقة الصناعة، مما يعطي دليلا على أن المواقع الأثرية بعودة سدير مرتبطة ببعض وفي فترة تاريخية متقاربة. واكتشف الفريق بعض الكسر الفخارية لأوان مزججة بلون أخضر ولون أزرق وكسر فخارية حمراء داخل البئر المنحوتة في الجهة الشمالية الشرقية من القصر الملاصق السور الشمالي المتهدم، حيث يبلغ قطره (1.30م) وطمرته الأتربة على مر الأزمنة ولم يتضح منه إلا عمق (1.20م)، كما أظهرت أن الوحدات الداخلية في القصر متهدمة، وكثير منها نقل وأعيد استخدامه كأرصفة أو حواجز جانبية للسيول والأمطار لتحويلها من رأس الجبل إلى المزارع المحيطة.

قصر غيلان الأثري بعودة سدير:

مساحته 18.000 م2

ارتفاعه عن سطح البحر 684 م

160 كلم من سلسلة جبال طويق

600 م من مركز عودة سدير

بني من مداميك الحجارة المرصوصة

يضم مباني ملحقة في الخلف