مكة _ مكة المكرمة

يفضل المسافرون جوا الحصول على التقنيات الجديدة التي توفر لهم مزيدا من التحكم والمعلومات، وتسهم في تحسين مستويات الكفاءة أثناء سفرهم.

ووفقا لاستطلاع صادر عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» في أكتوبر الحالي، استهدف رأي 10,408 أشخاص في 145 بلدا، فإن أهم الجوانب التي ينشد المسافرون الحصول عليها أثناء رحلاتهم الجوية تتلخص في 6 خدمات.

البقاء على اطلاع

وبحسب نتائج الاستطلاع، برزت أهم 3 أولويات بالنسبة للمسافرين بعد حجز الرحلات الجوية، وهي الحصول على معلومات عن حالة الرحلات (82%)، والأمتعة (49%)، بالإضافة إلى فترات الانتظار عند استكمال إجراءات الأمن/ الهجرة (46%). وكانت خدمة تعقب خط سير الأمتعة بشكل آني خلال الرحلة أمرا بالغ الأهمية لـ56% من المسافرين الدوليين.

وتعمل الجهات الفاعلة ضمن القطاع على تطوير خطة استعداد عالمية شاملة تتضمن مقترح تطبيق بطاقات التعريف العاملة بتكنولوجيا تحديد الهوية باستخدام نظام التعرف على الموجات اللاسلكية (RFID) لتشمل جميع علامات وملصقات الأمتعة التي تم تصنيعها بعد يناير 2020، وذلك بهدف مواكبة توقعات المسافرين في الحصول على خدمة التعقب الفوري لحركة الأمتعة.

وكانت الأجهزة المحمولة الشخصية الخيار المفضل للمسافرين من أجل تلقي معلومات فورية عن أمتعتهم ومستلزمات السفر الأخرى، بينما كانت الرسائل القصيرة أو تطبيقات الهواتف الذكية الخيار المفضل لتلقي المعلومات بنسبة 73% من المسافرين.

بطاقة الهوية البيومترية

يبدي غالبية المسافرين (65%) رغبة في مشاركة البيانات الشخصية للحصول على تصاريح أمنية مستعجلة، فيما يؤكد 45% من المسافرين استعدادهم لاستبدال جوازات سفرهم ببطاقة الهوية البيومترية.

ويهدف مشروع «الهوية الموحدة» (One ID)، التي أصدرها الاتحاد الدولي للنقل الجوي، إلى مساعدة الركاب على الانتقال من مناطق الانتظار إلى البوابة الرئيسية باستخدام رمز سفر بيومتري موحد (بصمة الإصبع أو الوجه أو قزحية العين)؛ ولكن ينبغي في هذا الإطار معالجة المخاوف المتعلقة بحماية البيانات.

التدخل البشري ضروري

حظيت التجربة المؤتمتة الكاملة لإجراءات السفر بتقييم إيجابي لدى 74% من المسافرين، ويعتقد 72% منهم أن إجراءات السفر المؤتمتة تعتبر أكثر سرعة، فيما يرى 65% منهم بأنها تسهم في تعزيز مستويات الأمن.

ولا يزال التدخل البشري يحظى بالأفضلية بالنسبة إلى قطاعات السوق ولحالات معينة، فعلى سبيل المثال يفضل المسافرون من كبار السن (65 عاما فأكثر) خدمات تسجيل الوصول بشكل تقليدي (25% مقابل 17% عالميا)، وعمليات إيداع الحقائب بالشكل التقليدي (42% مقابل 32% عالميا). وعند مواجهة مشكلات أو مصاعب أثناء السفر، فإن 40% من المسافرين من جميع الفئات العمرية يرغبون في حل المشكلة عبر الهاتف، فيما يفضل 37% منهم التفاعل بشكل مباشر مع الجهات المختصة.

تجربة تسوق مثالية

بحسب نتائج استطلاع آراء المسافرين الدوليين لعام 2018، يفضل 43% من المسافرين حجز رحلاتهم عبر وكيل السفر، أو شركة لإدارة الرحلات والسفر، أو قسم متخصص بخدمات السفر للشركات.

ويلعب برنامج «قدرات التوزيع الجديدة» (NDC)، التابع للاتحاد الدولي للنقل الجوي دورا في تطوير تجربة تسوق العملاء أثناء السفر جوا، وردم هوة المحتوى بين المواقع الالكترونية لشركات الطيران وأنظمة وكلاء السفر.

وسيتيح برنامج «قدرات» لشركات الطيران عرض وبيع جميع منتجاتها من خلال قناة شركات ووكلاء السفر، بما يشمل ذلك خيارات تتيح للمسافرين تخصيص رحلتهم بما يواكب احتياجاتهم وتطلعاتهم على أكمل وجه.

أبرز شكاوى المسافرين

كانت إجراءات أمن المطارات وإجراءات الصعود إلى الطائرة من أبرز شكاوى المسافرين في المطارات. وتجلت أبرز الجوانب المسببة لإحباط المسافرين عند استكمال إجراءات الأمن في التدخل لإلغاء اصطحاب بعض الأغراض الشخصية (57%)، ومنع اصطحاب أجهزة الكمبيوتر المحمولة/ الأجهزة الالكترونية الكبيرة إلى مقصورة الطائرة (48%)، وعدم الاتساق عند استكمال إجراءات الفحص في مختلف المطارات (41%).

وتمثلت أهم 3 رغبات بالنسبة للمسافرين عند صعودهم للطائرة في توفر طريقة أكثر كفاءة للانتظار في طابور الصعود إلى الطائرة (64%)، وتوفر موظفين أكثر على متن الطائرة (42%)، وعدم الاضطرار للوقوف في طوابير في جسر الوصول إلى باب الطائرة (33%).

6 خدمات

  • توفير معلومات الرحلة كافة آنيا عبر الأجهزة الشخصية
  • استخدام الوسائل البيومترية للتحقق من الهوية
  • أتمتة المزيد من العمليات في المطارات
  • تقليص فترات الانتظار بحيث لا تزيد على 10 دقائق عند استكمال إجراءات الأمن
  • إمكانية تعقب الحقائب طوال فترة الرحلة
  • التدخل البشري عند الضرورة