واس - الرياض

بدأ فريق من الخبراء التقنيين بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، جهوده في الكشف عن المواد المحظورة في سباقات الهجن خلال مشاركته في الأشواط الختامية لمهرجان ولي العهد للهجن.

وأوضح المشرف على معهد بحوث الأحياء والبيئة بالمدينة الدكتور عبدالعزيز المالك، أن الفريق التقني سيفحص الهجن المتنافسة للتأكد من خلوها من المواد المنشطة والمحظور تعاطيها في السباقات، البالغ عددها 43 مادة، وإعداد التقارير الخاصة بذلك والرفع بالنتائج للجنة المنظمة للمهرجان.

وأبان أن الفريق سيبدأ في استقبال عينات الدم من الجمال الفائزة اعتبارا من الأحد المقبل ولستة أيام وسيتم تحليلها من المواد المحظورة في مسابقات الركض.

وأشار إلى أن المدينة ستوفر عددا من القدرات التقنية لمسابقات الهجن منها خدمة إثبات الأبوة والأمومة والنسب والقرابة باستخدام البصمة الوراثية في الجمال، حيث يتم تطبيق أعلى المعايير المستخدمة في هذا المجال لإجراء التحاليل الوراثية باستخدام 17 وسمة جزيئية معتمدة من الجمعية الدولية لعلم الوراثة الحيوانية.