واس - باريس

شارك مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ممثلا بمدير إدارة المساعدات الطبية والبيئية عبدالله المعلم، ومستشارة المشرف العام للتدريب والتطوير الدكتورة حصة الغدير، في مؤتمر «الإعلام الدولي وحقوق الإنسان في اليمن»، المقام بباريس، بحضور عدد من المهتمين بالشأن اليمني.

وأوضحت الغدير أن الوضع الراهن للنساء والأطفال اليمنيين سيئ في ظل الأزمة التي قادتها الميليشيات الحوثية على الشعب اليمني ومؤسساته، مؤكدة أن النساء والأطفال كانا الأكثر تضررا بسبب الأزمة المفتعلة من الحوثيين، مستعرضة جهود المركز في تحسين أوضاع الأمومة والطفولة في جميع أرجاء اليمن.

وعرجت على مشروعات حماية المرأة والطفل وما قدمه المركز لتلك الفئات وهي الأشد احتياجا، خصوصا في مجالات الأمن الغذائي والصحة والتعافي المبكر والمياه والإصحاح البيئي والإيواء والمواد غير الغذائية ودعم وتنسيق العمليات الإنسانية والحماية والخدمات اللوجستية والتعليم والتغذية.

واستعرض وزير حقوق الإنسان اليمني الدكتور محمد عسكر أوضاع حقوق الإنسان في بلاده، مؤكدا أن ما حدث في اليمن من انقلاب للميليشيات المسلحة الحوثية المدعومة من إيران على الحكومة الشرعية، تسبب في أوضاع إنسانية غاية في الصعوبة يعلمها المجتمع الدولي والمنظمات الدولية، لكنها للأسف الشديد لا تحظى بالاهتمام والتغطية المناسبة من قبل الإعلام الغربي، الأمر الذي تسبب في قصور معرفي لدى الرأي العام في الدول الغربية عن الأوضاع في اليمن.

ما قدمته المملكة عبر المركز بحسب المعلم

457 برنامجا متنوعا في الدول المنكوبة حول العالم وما خصصه المركز لجميع محافظات اليمن دون تمييز بما فيها تلك الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الحوثية

مشروع نزع الألغام في اليمن «مسام»

عدد القتلى بسبب زراعة الحوثيين للألغام بلغ 1593 قتيلا جلهم من الأطفال والمدنيين

اعتراضات الميليشيات الإرهابية واستهدافاتها

65 سفينة

124 قافلة

7628 شاحنة إغاثة