الرأي
الخميس 2 محرم 1440 - 13 سبتمبر 2018
لائحة انتخابات مؤسسات الطوافة.. استمرار أم تعديل؟

قبل أن تنتهي الدورة الانتخابية الحالية لمؤسسات أرباب الطوائف، تحدث نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط، في لقاء صحفي عن هيكلة مؤسسات الطوافة القادمة بنوع من التحفظ دون أن يسرد المضمون، كما تطرق لانتخابات أعضاء مجالس الإدارات، وأشار إلى إجرائها في موعدها القادم، غير أنه لم يشر إلى موعد صدور اللائحة التنظيمية لانتخابات مؤسسات أرباب الطوائف، ولم يوضح ما إذا كانت ستشهد تغييرات وتعديلات على موادها، كما عهدنا في كل دورة انتخابية تجري ووزير يأتي، ولم يوضح ما إذا كان سيتم تطبيق اللائحة القديمة المعمول بها قبل أربع سنوات أم لا؟

وبما أننا بصدد الحديث عن انتخابات مؤسسات الطوافة، فثمة أكثر من سؤال يطرح، ومنها طرق وإجراءات تعيين ثلث الأعضاء من قبل الوزارة، فهل سيكون تعيينهم معتمدا على قدراتهم وخبراتهم؟ أم سيكون التعيين معتمدا على الأصدقاء منهم وأقارب الأصدقاء كما عهدنا ذلك في الدورات السابقة! وهل سيعتمد التعيين على معايير واشتراطات اللائحة؟ وما هو موقف الوزارة تجاه المرأة، أيحق لجميع الراغبات في الترشح تقديم طلباتهن؟

أم ستدخل المرأة لعضوية مجلس الإدارة بالتعيين؟

وما هو الحل في حال حصول النساء على أعلى نسبة من الأصوات، أيحق لهن دخول مجلس الإدارة بثلثين، وتعيين الوزارة الثلث الباقي من الرجال؟

وفي حال عدم إجراء الانتخابات، أنشهد قرارات بحل وإعادة تشكيل لمجالس الإدارات، وكيف سيتم التعامل مع الأعضاء الذين تجاوزا سن الـ 65 عاما، أيسمح لهم بالاستمرارية، أم يتم تعيين بدلاء عنهم؟

وإن سمح لهم بالاستمرار، ألا يعتبر هذا مخالفة لشروط ومعايير العمل بمكاتب الخدمة الميدانية التي تحظر على من بلغ الخامسة والستين العمل بالمكتب فترة موسم الحج؟

وبعيدا عن الانتخابات وثقافتها، وما إذا كان المطوفون قد استفادوا منها على مدى الدورات الانتخابية الماضية، فإن مسيرة العمل داخل أروقة مؤسسات الطوافة ستبقى مستمرة طالما بقيت أرواحهم ـ أي المطوفين ـ تستنشق الهواء، وان اختلفنا أو اتفقنا في العديد من القضايا مع مجالس الإدارات، فلا يعني هذا الإساءة لمهنة الآباء والأجداد التي نتغنى وسنتغنى بها دوما، فما تركه الآباء والأجداد من ذكريات جميلة في مجال خدمات الحجاج تجعلنا نسير على نهجهم ونواصل مسيرتهم، دون كلل أو ملل، فخدمة الحاج تبقى أمانة في الأعناق، وشرفا نعتز به كما تعتز به قيادتنا.

وإن أجريت انتخابات أعضاء مجالس إدارات مؤسسات الطوافة أو أجلت فإن المطوفين سيظلون على عهدهم في خدمة الحجيج، مستذكرين الماضي بصعوبته وجماله.

وختاما أقول لا زال الوقت مبكرا على الانتخابات، والفرصة متاحة أمام الوزارة لإجراء تعديلات على اللائحة التنظيمية للانتخابات لتكون لائحة دائمة ومستمرة لا لائحة آنية سرعان ما تتغير بانتهاء الدورة الانتخابية ودخول وزير جديد.

ahmad.s.a@hotmail.com


أضف تعليقاً