فايز الثمالي - جدة

مع انطلاقة أول يوم في توطين 4 أنشطة ضمن 12 نشاطا اعتمدتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ضمن توطين الأنشطة الاقتصادية التي حددت على فترات زمنية متتالية نهايتها غرة الشهر الخامس من العام الهجري الحالي، توقع عضو لجنة الموارد البشرية في غرفة جدة هشام لنجاوي أن توفر القطاعات الأربعة نحو 150 ألف وظيفة أمام الشباب السعودي، والتي تشمل أنشطة محلات السيارات والدراجات النارية، ومحلات الملابس الجاهزة وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية، ومحلات الأثاث المنزلي والمكتبي الجاهز، ومحلات الأواني المنزلية.

وأصدر وزير العمل والتنمية الاجتماعية في 11 جمادى الأولى 1439، القرار الوزاري القاضي بقصر العمل في منافذ البيع لـ12 نشاطا ومهنة على السعوديين والسعوديات، اعتبارا من مطلع العام الهجري 1440، وذلك سعيا من الوزارة لتمكين الشباب والشابات من فرص العمل.

ثقافة مختلفة

وأوضح لنجاوي أن المملكة متجهة وبعزيمة كل من القطاعين الخاص والحكومي إلى توفير مئات الآلاف من الوظائف، من خلال توطينها وإحلال المواطن بدلا من الأجنبي بعد أن أصبح لدينا ثقافة مختلفة عن السابق وعدم احتقار للوظائف في قطاع التجزئة، والتي أكدت أن هناك شبابا طموحين وصلوا إلى أهدافهم من خلال التدرج في القطاع، مشيرا إلى أنه وبشكل عام فإن أي تغير يكون دائما فيه ردة فعل سلبية حتى وإن كان الأمر إيجابيا وفي صالح العام، فنحن نتحدث عن توطين 450 ألف وظيفة للشباب والشابات في السوق السعودي عبر 12 قطاعا وهذا جميل جدا وإيجابي، وسيحقق دخلا إضافيا للمجتمع.

نظرة إيجابية

وأكد لنجاوي ضرورة أن ننظر إلى القطاع الخاص بنظرة إيجابية فليس من الضروري أن الجميع في وظائف الطب أو الهندسة وما شابه ذلك، بل تنوع الوظائف مطلب مهم لتتواكب مع الاحتياجات والمتطلبات التي تخدم البلاد، مقابل ذلك لم يعد هناك عذر للشباب لترك أي وظيفة خاصة وأنها محسوبة ضمن تقاعده من خلال التأمينات الاجتماعية حتى وإن كانت موقتة، وبذلك يكون استغل فترته العمرية حتى لا تطول فترة عمله المحددة للتقاعد.

المجال مفتوح

من جهته قال رئيس اللجنة الوطنية لوكلاء السيارات في مجلس الغرف السعودية فيصل أبوشوشة إن المجال في قطاع السيارات، والذي يعد اليوم ضمن القطاعات الأربعة، مفتوح أمام الشباب السعودي والذين يعدون العمود الفقري للوطن، مبينا أن رؤية المملكة 2030 تعمل ضمن خططها على استثمار الشباب ليكون لبنة مثابرة تنتج عطاءاتها لهذا الوطن.

مسار صحيح

وأشار أبوشوشة إلى أن الشباب حاليا بدا يتفتح ويتخذ مساره الصحيح ولن تقف أمامه بعض العقبات التي يراها، مثل الدوام على فترتين، خاصة أن بيئات العمل في كل القطاعات وليس قطاع السيارات فقط أصبحت جاذبة، مما يؤكد ضرورة حرصنا أيضا على استقبال الشباب المؤهلين ليكونوا ضمن الكوادر العاملة في قطاع المركبات.

الأنشطة الأربعة:

  • محلات السيارات والدراجات النارية
  • محلات الملابس الجاهزة وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية
  • محلات الأثاث المنزلي والمكتبي الجاهز
  • محلات الأواني المنزلية