مكة - الحديدة، عدن

تعرضت ميليشيات الحوثي خلال الأيام الماضية لضربات موجعة، أدت لنزيف حاد جراء مصرع عدد كبير من قياداتها العسكرية الميدانية، ومشرفي كتيبة الموت، وكتيبة بدر التي تلقى قادتها دورات عقدية وعسكرية على يد خبراء من إيران وحزب الله.

وأعلنت أمس مقتل واحد من أبرز قياداتها بمحافظة صعدة خلال المعارك الدائرة في جبهة علب التابعة لمديرية باقم، ونشرت صور مشرف مديرية ومجز أحد رجال الجماعة العاملين في مجال التجارة، وأحد أهم تجار السوق السوداء الخاصة بالمشتقات النفطية والتهريب القيادي صالح قرصان، بعد مقتله في جبهة علب.

كما أطاحت غارة لتحالف دعم الشرعية بمحمد عبدالرقيب السودي، الذي يعد أهم قيادات ما يسمى «كتائب البدر» التي تلقت تدريباتها في إيران.

وفي اليوم نفسه، أعلن مقتل قائد قوات التدخل السريع في ميليشيات الحوثي منصور السودي مع عدد من أتباعه في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة غرب اليمن.

وخلال الأسابيع الثلاثة الماضية فقط، فقدت ميليشيات الحوثي نحو سبعة من قيادييها البارزين.

وفي مواجهات بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، مع كتيبة ما يسمى بـ»الاقتحامات»، لقي قائد هذه الكتيبة مالك علي المكنى بـ»أبوهاجرة» مصرعه.

هذا وعاودت مقاتلات التحالف غاراتها على مواقع ومعسكرات ميليشيات الحوثي في صنعاء، مستهدفة معسكر سلاح المهندسين بمنطقة سعوان، ومعسكر الفرقة، والصيانة بمنطقة الحصبة.

كما استهدفت أربع غارات معسكر الأمن المركزي بشارع حدة وسط العاصمة صنعاء.

من جهة أخرى دعا نحو 330 شخصا من مشايخ وأعيان محافظة حجة أمس الأول، في المؤتمر الأول لهم داخل محافظتهم، أهالي المحافظة للوقوف مع الشرعية وطرد الانقلابيين.

وأكد الحاضرون رفضهم التام لانتهاكات الحوثيين وتدخل إيران في اليمن.

مشاهدات يمنية

1 رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي يعين نبيل الفقيه وزيرا للخدمة المدنية والتأمينات، وحافظ معياد مستشارا لرئيس الجمهورية رئيسا للجنة الاقتصادية

2 القاضي الحوثي عبدالوهاب قطران يدعو لثورة ضد الحوثيين الذين وصفهم باللصوص ومافيا الفساد

3 مقتل ركن الاستطلاع الشيخ حربي الحميدي مع خمسة آخرين إثر انفجار عبوة ناسفة، بالقرب من مدينة الدريهمي جنوب الحديدة

4 150 جريحا من مقاومة تعز يغادرون المحافظة إلى الهند لتلقي العلاج