مكة - الرياض

عندما تتجول بين أركان فعاليات حكايا مسك الرياض 2018، تجد أصنافا من الأسماء والأفكار المبتكرة تجعلك تتوقف عندها وتتحاور مع أصحابها لتجيب على تساؤلاتك حول هذه الأفكار المبدعة.

منصة «لمبة» هي أحد هذه الأركان التي يستوقفك اسمها المستقى من الاسم الدارج للمصباح في المملكة والمعرب من اللغة الإنجليزية ويجعلك تتساءل عن سبب هذه التسمية وعلاقتها بنشاط المنصة.

وهنا يقول صاحب المنصة الطبيب الشاب معاذ جعفري إن «لمبة» فكرة مبتكرة راودته بسبب هوايته للفن وشغفه باللوحات الفنية، وقد اختار فعالية (حكايا مسك) هذا العام لتكون أول انطلاقة لمنصته الجديدة.

ويمكن وصف فكرة «لمبة» بأنها «وسيط» بين الفنانين والرسامين، وبين المهتمين بشراء اللوحات ويتم من خلالها عرض تلك اللوحات على منصات البيع الالكترونية ومن خلال المعارض وبيعها بهامش عمولة لا يتجاوز 10% من قيمة اللوحة الواحدة، ولهذا جاءت التسمية على أساس أن المنصة تسلط الضوء على لوحات الفنانين ليراها المهتم بشراء تلك اللوحات.

وتتميز تجربة الدكتور معاذ جعفري بأنه مارس شغفه في ريادة الأعمال التي لا يراها بعيدة عن تخصصه الأكاديمي «الطب»، حيث يؤكد أن فيهما قاسما مشتركا يتمثل في مساعدة الآخرين.

وتعد «لمبة» نتاجا لمشروعين سبق أن أطلقهما جعفري، يعنيان بالرسم والرسامين، وهما مدونة «هبة» التي تم إطلاقها في عام 2015م وتهتم بتدريب وتبني الفنانين المبتدئين وعقد الدورات المتخصصة، وكذلك منصة «بيكاسو» التي تم إطلاقها في عام 2016م وتعنى ببيع أدوات الرسم.

ويأتي ضمن الأهداف غير الربحية للمشاريع الثلاثة المساهمة في الحد من البطالة وتعزيز قيم الفن في المملكة، وكذلك التسويق للفن السعودي من خلال التعاون مع بعض المؤسسات خارج المملكة وإقامة المعارض لتعزيز صورة المملكة عالميا من خلال الفنون البصرية.

يشار إلى أن فعالية (حكايا مسك) تقام في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من 7-11 أغسطس، بتنظيم من مركز المبادرات في مؤسسة مسك الخيرية، وذلك بهدف تنمية الإبداع، وتشجيع الشباب على تحويل مواهبهم إلى مشاريع ناجحة في مختلف المجالات.