د ب أ _ كوالالمبور

قالت وسائل إعلام حكومية في ماليزيا أمس إنه ستوجه ثلاثة اتهامات أخرى تتعلق بغسل الأموال اليوم إلى رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، وذلك على خلفية الاشتباه بتورطه في اختلاس أموال من صندوق التنمية الماليزي «.1إم. دي. بي».

وذكرت وكالة أنباء «برناما»، نقلا عن مصدر في اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد التي تتولى التحقيقات ضد نجيب، أن الاتهامات ستوجه له بموجب «قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب».

وتجري ما لا يقل عن ست دول تحقيقا دوليا بشأن الصندوق، من بينها سنغافورة والولايات المتحدة وسويسرا، تتعلق بتورط مسؤولين كبار في غسل الأموال واختلاس أموال الصندوق.

ويواجه نجيب الذي شغل منصب رئيس الوزراء في الفترة من 2009 حتى 2018 اتهامات باختلاس نحو 5 .4 مليارات دولار من الصندوق، من بينها نحو 700 مليون دولار يتردد أنه قام بتحويلها إلى حسابه البنكي الشخصي.

وجرى توقيف نجيب وتم رسميا الشهر الماضي توجيه تهمة إساءة استخدام السلطة له وثلاثة اتهامات تتعلق بخيانة الأمانة لتحويله 42 مليون رينجت (10 ملايين دولار) لحسابه البنكي الشخصي من مؤسسة «إس. آر. سي» الدولية والتي كانت شركة تابعة لصندوق التنمية. ومن المقرر أن يمثل نجيب اليوم أمام المحكمة العليا في ماليزيا ضمن إجراءات تتعلق بالاتهامات الأربعة القائمة. ويؤكد نجيب براءته وأنه لم يتورط في أي من التهم الموجهة إليه.