سليمان الجابري - الدمام

فيما أرجعت السلطات الأمنية في قطر وفاة بطل كمال الأجسام، السوداني محمد عبداللطيف جيقي، إلى حادث سير، رفضت أسرة اللاعب في السودان التسليم بصحة الرواية التي ساقتها السلطات الأمنية القطرية، في ذلك تأكيدات بأن جيقي الحاصل على بضع بطولات وميداليات في كمال الأجسام، لقي مصرعه مقتولا رميا بالرصاص قرب نادي السد بالدوحة عقب مشاهدته مباراة السويد وإنجلترا بكأس العالم أمس الأول.

وأكدت نانا محمود حسن وهي ابنة عمة جيقي عبر اتصال مع العربية عصر أمس، أن ابن عمتها مات رميا بالرصاص نتيجة خلاف سابق مع أخ زوجته القطرية، مشيرة إلى أن القتيل كان قد تلقى تهديدات سابقة من أخ زوجته في محضر موجود بأحد مراكز الشرطة في الدوحة نتيجة عدم موافقته على زواجهما.

وأضافت بأن هناك شهود عيان على الحادثة التي وقعت في نادي السد القطري بعد مباراة إنجلترا والسويد.

وأوضحت ابنة عمة القتيل بأن أشقاء المغدور به الموجودين بالدوحة كانوا قد تلقوا خبر قتل أخيهم من السودان عن طريق أقاربه، رافضة في نفس الوقت التسليم بما قالته السلطات الأمنية في الدوحة، والتي أفادت بأن الحادثة عبارة عن دهس.

وناشدت ابنة عمة القتيل السفارة السودانية بالدوحة ببحث القضية وملابسات قتل محمد جيقي وإظهار الحقيقة الكاملة التي تحاول السلطات القطرية التستر عليها، والأخذ بحق أسرته في هذه القضية.

وكان محمد عبداللطيف جيقي يقيم في قطر، وهو حاصل على عدة بطولات وميداليات في كمال الأجسام، كما لم يعرف عنه أي نشاط سياسي، ما يضع مزيدا من الغموض حول ظروف وأسباب مقتله.