هي مبادرة تطالب المطاعم بالسماح للشباب بتناول الطعام داخلها في أيام الإجازة الأسبوعية والأعياد، نعم قد يبدو مطلبنا غريبا، ولكن مطلبنا أن يتم السماح لنا بأكل الطعام. أو (منع العائلات من الجلوس في المكان المخصص للشباب ومنع السيدات غير المشمولات في لفظ العائلات من الخدمة كما نمنع نحن)، ونبلغ عن كل مطعم يمنع دخول الشباب للبلدية ووزارة التجارة.
مبادرة اسمحوا للشباب، كيف بدأت؟
كنت أنا وصديقي ذاهبين لمطعم .... بجدة حين منعنا مدير المطعم من الطلب وطردونا خارج المطعم بأسلوب فظ جدا! لأن المحل اليوم (للعائلات فقط)! فما الجرم القبيح الذي ارتكبناه حتى نطرد من المحل؟ هل نطرد لأجل حالتنا الاجتماعية؟ طيب ومجموعة البنات لا يعتبرن عائلات شرعا ولا قانونا فكيف سمحتم لهن!
كيف حصلت على تعاون البلدية ووزارة التجارة؟ البلدية ووزارة التجارة يطبقون شرع الله والقانون العادل، ولا يرضخون للعنصرية والتمييز أيا كان نوعها وإن توعدها البعض فلا زالت جريمة.
وزارة التجارة غرمت المطعم تحت بند رفض البيع (لأنهم رفضوا بيع الطعام لي)، والبلدية غرمت المطعم أيضا لأنه لم يضع (عبارة للعائلات فقط)، وليس لديهم تصريح للعائلات فقط، وغرمهم أيضا لأنهم سمحوا للعائلات بالجلوس في المكان المخصص للشباب حسب التصريح المستخرج من البلدية.
وأي واحد سيشتكي وزارة التجارة والبلدية سيقومون بنفس الشيء.
من تفاعل معكم؟
مطعم شوبك كان أول المتفاعلين بإلغاء قانون للعائلات فقط، المطعم الأول دخلناه وأكلنا فيه رغم أنفهم.
الدكتور مازن بليلة عضو مجلس الشورى أعاد التغريدة (ريتويت):
ما الذي تطالبون به؟
إما أن تتبع المطاعم القانون السعودي وتسمح للشباب كما هو من أبسط حقوقهم إن كان لدى المطعم المكان وإن كان لدى الشاب القدرة المالية، أو سنجعلهم يدفعون الثمن ببلاغاتنا للبلدية ووزارة التجارة حتى يعترفوا أن التمييز والعنصرية ضد الشباب جريمة يعاقب عليها القانون.
تخيل لو أن معي 20 شابا قدم بلاغا، وكل مخالفة بـ5000 ريال فكل محل سيدفع غرامات بـ100 ألف ريال، فإما أن يخسر وإما أن يتبع القانون الذي عملته الدولة من دستورنا القرآن الكريم. فنحن لا نطلب الجلوس مكان العائلات، ولا نرضى أن يأخذ العائلات مكاننا.
هل لديك أي أقوال أخرى؟
نعم، يوجد مطعمان أو ثلاثة في مدينة جدة تسمح للكلاب وللحيوانات الأليفة بالدخول وتمنع الشباب من دخول تلك المطاعم! في هذا الموقف تحديدا اهتز كياني بأن يسمح بدخول كلب لمطعم وأمنع أنا شاب سعودي من دخول المطعم! إن لم تكن هذه عنصرية وتمييز وتحقير للشاب السعودي فلا أعرف ما يمكن أن يهينني كشاب أكثر من هذا.