علي شهاب - الدمام

بلغ عدد المركبات التي تم تقديرها في مدينة الرياض خلال الربع الأول 72 ألف مركبة، 94% منها في مراكز التقدير لحوادث السيارات «تقدير»، فيما تمت إحالة 6% منها لشيخ المعارض (11 ألف حالة)، بحسب عضو الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين سعد البيز، الذي أشار إلى أن أكثر من 540 مليونا هي مبالغ التعويضات خلال الربع الأول، والتي ستتحملها شركات التأمين.

وأوضح البيز لـ «مكة» أن 20 مستثمرا تقدموا للاستثمار في مراكز تقدير في مدينة الرياض، وسيتم خلال الأسبوعين المقبلين الإعلان عن الفائزين بالمراكز الـ 6، مبينا أن الفترة الحالية تشهد استقبال طلبات المستثمرين في مدينتي الدمام والخبر، وستعلن نهاية العام خطة التوسع لبقية مناطق المملكة، مشيرا إلى وجود معايير أساسية صارمة لاعتماد المراكز.

وكان مجلس إدارة الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين ناقش أخيرا في اجتماعه الثامن عشر بالرياض مستجدات مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات التي خدمت في الربع الأول من هذا العام، كما اعتمد المجلس القوائم المالية للهيئة لعام 2017 ، المعتمدة من المحاسب الخارجي.

وتم خلال الاجتماع استعراض تقرير لأداء عمل الهيئة خلال الربع الأول من عام 2018، حيث دربت الهيئة 1257 شخصا من خلال 51 دورة تدريبية أقيمت في مختلف مناطق المملكة، بالإضافة لتقديم 9 برامج تدريبية متخصصة في الإجراءات العملية لنزع الملكية للمنفعة العامة حضرها 175 متدربا، وهم ممثلون لعدد من الجهات الحكومية والخاصة المشاركة في لجان نزع الملكية، كما منحت العضوية لـ 61 شخصا استكملوا المتطلبات والاشتراطات للعضوية الأساسية، بالإضافة لتسليمها رخصا لـ 49 منشأة لمزاولة مهنة التقييم العقاري.

واطلع المجلس على مستجدات مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات في مدينة الرياض، والتي عملت الهيئة على توطينها ورفع مستوى السعودة فيها، وزودتها بأحدث المعدات الفنية التي ستساهم في رفع مستوى جودة التقارير والكشف عن حالات الاحتيال في عمليات التقدير.

كما تم خلال الاجتماع تقديم عرض عن تحديث استراتيجية الهيئة وتوافقها مع رحلة العميل التي ستساهم في تقديم خدمة أفضل للعملاء.