مكة - الرياض

استعرض مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك» أمس، في اللقاء الإعلامي الربع سنوي، بحضور رئيس المركز نظمي النصر، ونائب رئيس الأبحاث ديفيد هوبز 4 دراسات متنوعة هي: «تأثير إصلاحات الأسعار المحلية للوقود على وسائل النقل العامة في المملكة»، و»آثار تعديل أسعار البنزين على الطلب والرفاه الاجتماعي في المملكة»، و»إصلاح أسعار الوقود الصناعي والكهرباء السكنية في المملكة»، و»النمو والاستثمار والتحول نحو انبعاثات أقل للكربون، نظرة على السعودية».

ويهدف اللقاء إلى تسليط الضوء على أحدث الأبحاث والدراسات في مجال الطاقة، ودور المركز في دعم صناع القرار في وضع سياسات فعالة لتحسين كفاءة الطاقة في المملكة والوصول لأهداف رؤية 2030، كما يسعى إلى نشر الوعي بدور سياسات الطاقة الفعالة في تحقيق رفاهية المجتمعات والشعوب، والتأكيد على دور المركز في دعم صناع القرار في تحسين كفاءة وإنتاجية الطاقة في المملكة وتعريف المهتمين وصناع الرأي بالنشرة البحثية الربع سنوية التي يصدرها المركز.

وأوضح رئيس المركز نظمي النصرأن اللقاء يكرس مبدأ الشفافية الذي ينتهجها المركز بتوضيح جهوده التي يسعى لتحقيقها محليا وعالميا، مفيدا بأن المركز يستهدف نشر مفهوم اقتصاديات الطاقة والعمل كقناة للحوار لتمهيد الطريق للوصول لرفاهية المجتمعات، ويهدف من خلال البحوث والدراسات إلى خفض تكاليف إمدادات الطاقة ورفع القيمة المضافة من استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى المواءمة الفعالة بين أهداف وسياسات الطاقة ومخرجاتها.

ماذا تضمنت الدراسات الأربع؟

1 دراسة « تأثير إصلاحات الأسعار المحلية للوقود على وسائل النقل العامة في المملكة»، أشارت إلى إصلاحات أسعار الطاقة أخيرا في المملكة، وتأثير تنويع وسائل النقل في السعودية على دخل المستهلكين على المدى الطويل، وتساعد الدراسة صناع القرار على تحديد قدرة المستهلكين على التكيف مع أسعار الوقود في السوق ومستويات استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى الإيرادات الإضافية التي ستكسبها الحكومة بعد تنفيذ الإصلاحات.

2 دراسة « آثار تعديل أسعار البنزين على الطلب والرفاه الاجتماعي في المملكة» تطرقت إلى التغيرات التي طرأت على الرفاه الاجتماعي في المملكة نتيجة لتعديل أسعار البنزين، وتأثير الزيادات في سعر البنزين على انخفاض الطلب المحلي، وتأثير انخفاض الطلب على البنزين نتيجة لارتفاع الأسعار على تقليل انبعاثات الغازات الدفينة وتلوث الهواء.

3 دراسة «إصلاح أسعار الوقود الصناعي والكهرباء السكنية في السعودية» ناقشت الحد من آثار إصلاح أسعار الوقود على ميزانيات المستهلكين ذوي الدخل المنخفض والنظر في برامج الدعم لتخفيف العبء عن الأسر ذات الدخل المنخفض التي ستدفع مبالغ أكثر للكهرباء كبرنامج حساب المواطن، موضحة أن نظام الطاقة سيحقق نحو 12 مليار دولار سنويا جراء تحرير أسعار الوقود والكهرباء.

4 دراسة «النمو والاستثمار والتحول نحو انبعاثات أقل للكربون: نظرة على المملكة» بحثت جهود المملكة في التنويع الاقتصادي الرامية إلى تحقيق نمو اقتصادي أكثر استدامة والتدابير التي تنفذها المملكة لتحقيق الالتزام الوطني في اتفاقية باريس بالتخلص من 130 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون.