واس - مكة المكرمة

تسلم نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر من مستشار أمير المنطقة الدكتور هشام الفالح بديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة، تقرير حملة الحج عبادة وسلوك حضاري لموسم حج العام الماضي.

وبحسب التقرير فإنه بناء على الدراسات وجلسات العمل جرى استنتاج أهم الملاحظات التي يمكن التعامل معها كمدخلات لحملة الحج عبادة وسلوك حضاري، وتمثلت أهمية الالتزام بالأنظمة والتعليمات من قبل الحجاج والمعتمرين، واستشعار عظمة وأهمية المسؤولية وضرورة تطبيق الأنظمة والتعليمات من قبل مقدمي الخدمة، مما استدعى إطلاق الحملة التي تهدف إلى تمكين القطاعات الحكومية والأهلية من تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، وتفعيل المرتكز الثاني لاستراتيجية تنمية المنطقة (بناء الإنسان)، الرامي إلى التعامل الراقي مع الحاج والمعتمر، الأمر الذي استوجب أيضا التأكيد على أهمية الالتزام بالأنظمة والتعليمات، وإبراز الصورة الحضارية لشعيرتي الحج والعمرة مع الأخذ في الاعتبار تطوير برنامج اتصالي تبث من خلاله رسائل تبرز عملية تنظيم الحج انطلاقا من أهمية الحدث، بالإضافة إلى مسؤولية وشرف رعايته.

ولفت التقرير إلى أن الحملة نجحت خلال السنوات الماضية في تقليص عدد من الظواهر السلبية التي كانت تحدث في الحج، إذ تمكنت من منع المخالفين من دخول المشاعر ومعاقبة ناقليهم أفرادا ومركبات، الأمر الذي أسهم في تحقيق أحد أهم أهدافها وهو انحسار ظاهرة الافتراش في المشاعر المقدسة، مما انعكس على جودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن.

وأوضح التقرير أن الحملة وضعت أهدافا تشغيلية خلال مراحل التنفيذ فعملت على تحقيق التوازن بين أعداد الحجاج والطاقة الاستيعابية المكانية للمشاعر من خلال تقليص أعداد الحجاج غير النظاميين، والقضاء على ظاهرة الافتراش، إضافة إلى تخفيض الضغط على المسجد الحرام وجسر الجمرات، مع العمل على رفع المستوى العام للنظافة والإصحاح البيئي، وتمكين القطاعات الحكومية والأهلية من تقديم خدماتها بمستوى أفضل، ولا سيما أن الحملة استهدفت ببرامجها وفعاليتها التوعوية ثلاث فئات، هم حجاج الداخل ومقدمو الخدمة من القطاع الخاص والجهات المعنية بخدمة ضيوف الرحمن.

وذكر التقرير أن الحملة منذ أن أطلقها مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية خالد الفيصل، قبل نحو 8 أعوام، حرصت بمشاركة 30 جھة تمثل القطاعين الحكومي والخاص على تسخير إمكاناتھا وطاقاتھا البشرية والمادية لخدمة الحجيج وفعلت رؤية إمارة المنطقة التي تؤكد أن الحج عبادة وسلوك حضاري.

ومن هذا المنطلق نفذت الحملة برنامجا توعويا متكاملا للارتقاء بتنمية إنسان المنطقة ليبلغ وصف القوي الأمين ليتحقق على يديه النهوض بمستوى خدمات ضيوف الرحمن، ولتأصيل ثقافة تقديس البلد الحرام خلال موسم الحج لكل من ضيوف الرحمن ومقدمي الخدمة وكل المجتمع.

وأشار التقرير إلى أن الحملة وضعت للعمل ثلاثة مرتكزات نفذتها وفق آليات مدروسة تمثلت في تنفيذ حملات توعوية، وسن أنظمة وتعليمات وعمل برامج وفعاليات، إلى جانب إعداد دراسات وتنظيم مؤتمرات، بهدف إيصال الرؤية التوعوية لحملة الحج عبادة وسلوك حضاري التي أخذت في الاعتبار العمل بشكل استراتيجي طويل الأمد نحو الوصول إلى حل شامل للملاحظات المرصودة في موسم الحج، يشترك في تطويره وتنفيذه أصحاب المصلحة المستهدفون.

وختم التقرير بالإشارة إلى أن الحملة خلال السنوات الأخيرة حصلت على أعلى نسبة مشاهدة للإعلانات في المملكة، والتي وصلت إلى 95% من الجمهور المستهدف.

3 مرتكزات لعمل الحملة:

- احترام المكان والزمان

- احترام الإنسان

- احترام النظام