ناقشت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أمس مع عدد من ملاك ورؤساء ومديري المستشفيات شراكة القطاع الخاص لتشغيل مراكز التأهيل الشامل من خلال عقود الإدارة لبناء القدرات.

وأكد وزير العمل الدكتور علي الغفيص خلال اللقاء الذي عقد في مقر الوزارة بالرياض، بحضور مستشار الوزير الدكتور عبدالعزيز الشامخ، ووكيل الوزارة للرعاية الاجتماعية والأسرة المهندس حجاب الحازمي أهمية الشراكة الاستراتيجية مع القطاع الخاص.

وأوضح أن الوزارة عملت خلال الأشهر الماضية دراسات مستفيضة لتقييم أوضاع وأداء مراكز التأهيل الشامل، للوصول إلى أفضل النماذج التي يمكن للقطاع الخاص المشاركة فيها، وتقديم أفضل الخدمات للفئات المقيمة في المراكز.

ودعا ملاك ورؤساء ومديري المستشفيات إلى زيارة مراكز التأهيل الشامل للاطلاع على مستوى الخدمة فيها، وتقديم المرئيات المقترحة لتطوير مستوى أدائها من خلال الخبرات التي يمتلكها القطاع الخاص والمتخصصون العاملون في هذا المجال.

وجرى خلال اللقاء مناقشة آلية تفعيل المشاركة بين الوزارة والقطاع الخاص، وأفضل الخدمات وبرامج الرعاية والتأهيل التي يمكن تقديمها في مراكز التأهيل الشامل الحالية أو التي سيتم إنشاؤها، والجوانب الفنية والإدارية التي ترفع من أدائها وقدراتها.

أبرز ما ناقشه الوزير

  • تحسين أداء الخدمة في مراكز التأهيل الشامل
  • الرفع من مستوى الخدمات الطبية والبرامج التأهيلية فيها
  • التوسع في استيعاب من يحتاجون إلى تقديم الخدمة
  • تقديم الخدمات والرعاية المتكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة.