في حين لا يزيد عدد أطباء الطب الشرعي بالسعودية عن الـ 88 طبيبا، لم تدرج وزارة الصحة متخصصي السموم والكيمياء الطبية الشرعية ضمنهم، وذلك لندرة أطبائها العاملين بها والسعوديين على الأخص، حيث لا يعمل بها سوى طبيب سعودي واحد، عوضا عن الأطباء الأجانب والأخصائيين المختصين غالبيتهم في الصيدلة والمختبرات المتعلقة إما بالسموم أو الكيمياء الطبية، بحسب أحدث بيانات الوزارة.

تخصص نادر
وقال نائب مدير مركز مراقبة السموم بجدة للتخطيط والتطوير دكتور السموم والكيمياء الطبية الشرعية هاني نيازي، إن تخصص السموم والكيمياء الطبية الشرعية يعد نادرا بوزارة الصحة، حيث لا يوجد طبيب سعودي آخر يحمل ذات التخصص، وغالبية من يعملون به أجانب، فيما تتم تغطية الندرة بعمل أخصائيي المختبر والصيادلة.
وأوضح أنه درس الطب البشري بعد تخرجه من الثانوية وقبوله في بعثة وزارة الداخلية بجامعة فيينا بالنمسا وباللغة الألمانية، وحين عودته للسعودية أمضى سنة الامتياز بمستشفى الملك فهد بجدة، ثم عين كطبيب عام في أحد مستوصفات الخدمات الطبية بوزارة الداخلية بجدة.

قرار وزاري
وأضاف «عقب ذلك تمت الموافقة على نقل خدماتي من الخدمات الطبية بوزارة الداخلية إلى مديرية الشؤون الصحية بجدة، وبعدها تم تكليفي للعمل بمركز الطب الشرعي عوضا عن تكليفي بالعمل بمستشفى منى العام، ثم صدر قرار وزاري بتكليفي بالعمل مساعد ملحق صحي بالملحقية الصحية في القاهرة».

علوم السموم
وأبان «أثناء عملي بالملحقية السعودية التحقت بكلية الطب جامعة الأزهر في القاهرة لدراسة علوم السموم والكيمياء الطبية الشرعية، وحصلت على التخصص ودورة في تحنيط جثث الموتى، ودورة في إدارة المستشفيات، بعدها عملت مديرا مناوبا ومساعدا لمدير الطوارئ بمستشفى الولادة والأطفال بالمساعدية في جدة، وكلفت بالعمل في مركز مراقبة السموم والكيمياء الشرعية حتى عام 1428، والآن أعمل نائبا لمدير مركز مراقبة السموم للتخطيط والتطوير بجدة».

أكثر العينات المأخوذة للتسمم والكيمياء الطبية الشرعية
- الشرقية 71296
- الرياض 69915
- مكة المكرمة 68253

مجموع العينات في جميع المناطق
2361780